ننشر كواليس محاكمة صاحب واقعة «كلب فيصل»

المتهم سيد سيكا
المتهم سيد سيكا

حجزت محكمة جنح بولاق الدكرور، اليوم الأحد ٢٢ يوليو، الحكم على المتهم سيد سيكا، صاحب واقعة "الكلب" في شارع العشرين بمنطقة فيصل، لجلسة ٢٩ يوليو للحكم.


واعترف المتهم  خلال الجلسة بالجريمة، وأكد أنه كان يمازح الضحية ولم يقصد ترويعه وممارسة البلطجة عليه، قائلاً: "آه سيبت الكلب على أحمد.. بس ده صاحبي وكنت بهزر معاه".


وبدأت الجلسة بحضور المتهم، وتم إيداعه قفص الاتهام، وطالب دفاعه ببرائته من التهم المنسوبة إليه، مؤكدًا أنه كان يمازح زميله ولم يمارس البلطجة على أهل منطقته. 


وفي بداية الجلسة، وجه القاضي سؤالا للمتهم قائلا: "أنت سيبت الكلب بتاعك على المجني عليه؟"، فأجاب المتهم: "أيوه حصل وكان بغرض الدعابة كما أنه كان لتأديب زميلي المجني عليه لتعاطيه المواد المخدرة".


ووجهت النيابة للمتهم تهم ترويع وإرهاب شاب مستخدما "كلب شرس"، ونشر الواقعة عن طريق فيديو مصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية بالجيزة، بإشراف اللواء عصام سعد مساعد الوزير لأمن القطاع، أن المتهم بالتعدي على شاب مستخدما كلب من نوعية "روت فايلر"، كما ظهر في مقطع الفيديو المتداول أخيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن سيد سيكا، 23 سنة، مسجل خطر مخدرات، سبق القبض عليه في إحدى الحملات الأمنية بمنطقة صفط اللبن.


ومع ظهور مقطع الفيديو المتداول عبر السوشيال ميديا، والذي خلق حالة من الاستياء لدى نشطاء التواصل الاجتماعي، ألقت الأجهزة الأمنية القبض على المتهم صاحب الفيديو، وتبين أن المقطع قديم منذ أكثر من عام، إلا أنه أعاد نشره على صفحته الشخصية عبر "فيسبوك"، ظنا منه أن الجميع سينظر له بخوف، وكشفت التحريات أن الشاب الذي تم التعدي عليه في الفيديو، يدعى "أحمد"، ويعمل في تنظيف السيارات.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم