اعتراف متهم في «كتائب أنصار الشريعة» بتنفيذ 14 عملية إرهابية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

استعرضت الدائرة 11 إرهاب، بمحكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، سماع مرافعة الدفاع عن 23 متهمًا، بينهم 4 هاربين ومتهمين بارتكاب جرائم قتل مقدم شرطة، و11 فرد شرطة، والشروع في قتل 9 آخرين، ومواطن في القضية المعروفة إعلامياً بـ"كتائب أنصار الشريعة ".

 

وخلال الجلسة تم استعراض الاسطوانة المدمجة والمقدمة من النيابة العامة، والتي تحمل اسم المتهم الأول السيد السيد عطا، الذي اعترف بتنفيذ 14 عملية إرهابية في 4 محافظات .

 

واستدعت المحكمة، الفني المختص، وقام بتفريغ الاسطوانة المدمجة، وعرض محتواها، وبلغت مدة الاسطوانة 5 دقائق و44 ثانية، وتبين للمحكمة أن الاسطوانة مدون عليها مقطع للإرهابي السيد السيد عطا.

 

     وأظهرت الاسطوانة المدمجة، صورة لشخص عرفته هيئة المحكمة بأنه المتهم الأول السيد السيد عطا، ووجد كتابيا على الشاشة أنه من أنصار بيت المقدس، حيث قام بتنفيذ عدة عمليات في 4 محافظات، فالمحافظة الأولى هي الشرقية التي تم تنفيذ 4 عمليات إرهابية بها، وكانت أول عملية استهداف أمين شرطة بحلوان، كما تم استهداف مساعد جيش ببلبيس، فضلا عن إطلاق النارعلى قسم شرطة بلبيس.

 

  عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا، ومختار العشماوي، ورأفت زكي، وحضور رئيسي نيابة أمن الدولة العليا، محمود حجاب، ومحمد جمال، وبسكرتارية حمدي الشناوي، ومحمد الجمل.

 

كان المستشار الشهيد هشام بركات، النائب العام السابق، قد أحال المتهمين للمحاكمة، بعد أن كشفت نيابة أمن الدولة العليا تحت إشراف تامر الفرجاني، المحامي العام الأول للنيابة، في أغسطس قبل الماضي، قيام قائد الجماعة المتهم السيد السيد عطا، بارتكاب جرائم منها؛ إنشاء وإدارة جماعه كتائب أنصار الشريعة، وتأسيسها على أفكار متطرفة بهدف تغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة، واستباحة أموالهم، وممتلكاتهم، واستهداف المنشآت العامة، وإحداث الفوضى بالمجتمع، وقتل المقدم محمد عيد، و11 فرد شرطة، والشروع فى قتل 9 آخرين، ومواطن.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا