قصص وعبر| سقوط بطلة أفلام الرذيلة بـ«دمنهور»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

رغبة جامحة عصفت بها، وثورة من الرغبات، للبحث عن تحقيق إشباع مباح، والوصول إلى حياة الترف والغنى، حتى انزلقت إلى هوة الانحراف، وسقطت في براثن الرذيلة.

 

أشعلت سيجارتها، وأفسحت لعقلها الطريق بحثًا عن تحقيق طموحاتها، حيث ليس لديها مال يفتح لها الأبواب، لكنها تمتلك جمالًا، وأنوثة تساعدها على تحقيق رغباتها، وفي جلسة مع الشيطان اتخذت القرار، ضاربة بعرض الحائط كل القيم والمبادىء، ولم تعلم بأن الذنب سوف يثقل كاهلها أمام الخالق عز وجل، وفي ثوان معدودة قامت بتصوير نفسها وهي مجردة من ملابسها في محاولة لاستقطاب راغبي المتعة الحرام من خلال موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وتعددت لقاءاتها، وسهراتها الحمراء في جنة الشيطان، ولم تستح بل كانت تطلب من راغبي المتعة الحرام تصوير اللقاءات ونشرها على موقع التواصل لجذب أكبر عدد من المراهقين، وأصحاب النفوس الضعيفة.

 

ذاع صيتها، إلى أن وصلت معلومة للمقدم حسام البدري رئيس مباحث الآداب، عن تداول مقاطع جنسية لربة منزل مقيمة بدمنهور أثناء ممارستها الرذيلة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

 

على الفور أصدر رئيس المباحث تعليماته بعمل تحريات مكثفة، التي أكدت صحة المعلومة، وحانت ساعة الصفر بعد استئذان النيابة، وتم وضع خطة للقبض عليها متلبسة، وتوجهت قوة أمنية، وبمداهمة المنزل تمكنوا من القبض عليها في وضع مخل مع أحد راغبي المتعة، وبمواجهتها اعترفت بصحة تلك الفيديوهات المثيرة، ومشاركتها في تصوير تلك المقاطع، رغبة منها للترويج لها، واستقطاب راغبي المتعة المحرمة.

 

تم تحرير المحضر اللازم، واحيلت إلى المستشار معتز حجاج رئيس نيابة مركز دمنهور، الذي قرر حبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم