هل تقطيع ورقة الزواج العرفي يُعد «طلاقا»؟

هل تقطيع ورقة الزواج العرفي يُعد «طلاقا»؟
هل تقطيع ورقة الزواج العرفي يُعد «طلاقا»؟

يلجأ بعض الناس للزواج العرفي لأسباب مختلفة، منها ما يتعلق بالمعاش أو حضانة الطفل.

وورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، نصه: «هل يكفى للطلاق من زواج عرفي أن نمزق الورقة التي بيننا وبذلك ينتهي الأمر؟».

وأجاب على السؤال الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق، من خلال موقع الإفتاء الرسمي، قائلاً: «إن أي عقد من عقود البيع أو الشراء أو الزواج أو الطلاق لا بد فيها من ألفاظ لبدايتها ونهاياتها».

وأوضح أنه لا بد من التلفظ لأن الطلاق من عقود الفسوخ، والعقود ألفاظ مثل البيع والشراء والزواج، والورق ما هو إلا مجرد إثبات ما هو في الواقع من بيع أو شراء أو وكالة أو كفالة أو زواج أو طلاق وغيره من العقود.

وأكد على أن عقد الزواج لا يتم بورقة، وكذلك عقد الطلاق حتى إذا هلكت الورقة أو احترقت، لا بد أن يقول الرجل لزوجته "أنت طالق".
 

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم