«سياحة النواب» تناقش إحياء مسار العائلة المقدسة

لجنة السياحة
لجنة السياحة

 شاركت وزيرة السياحة د. رانيا المشاط، اليوم الأحد، باجتماع مناقشة مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة بلجنة السياحة بمجلس النواب، استهلته بالإشارة إلى اللجنة الوطنية المختصة التي شكلها مجلس الوزراء في فبراير الماضي لتطوير مسار العائلة المقدسة.



وتضم اللجنة وزارات "السياحة، والآثار، والتنمية المحلية، والداخلية، ومحافظة البحيرة، وكافة الجهات ذات الصِّلة"، وذلك للتنسيق فيما بينها لتحقيق المحاور الرئيسيّة لاستكمال المشروع. 



حضر الاجتماع وزير الآثار د. خالد العناني، وممثلين عن وزارة الداخلية ووزارة التنمية المحلية، بالإضافة إلى عدد من أعضاء المجلس. 



واستعرضت وزيرة السياحة، ما نتج عن اجتماع مجلس الوزراء بتاريخ 13 مايو الماضي، بخصوص المسار والبدء بالخمسة نقاط الأولى له وهي: "كنيسة أبو سرجة في مصر القديمة، وكنيسة العذراء في المعادى، وأديرة وادى النطرون: الأنبا بيشوي والسريان والباراموس" كمرحلة تجريبية، مشيرة إلى أن مجلس الوزراء وجه خلال هذا الاجتماع بضرورة التزام الجهات المعنية بعناصر التطوير المقترحة، وقيام المحافظات بتنفيذ الأعمال المطلوبة منها بالتمويل المقرر من وزارة السياحة، على أن يتم الانتهاء من المرحلة الأولى في أقرب وقت. 


وأشارت الوزيرة إلى تعاون وزارة السياحة مع وزارة الآثارن لتوثيق رحلة العائلة المقدسة لمصر، وتسجيلها على قائمة التراث اللامادي باليونسكو، وذلك عن طريق اللجنة العلمية التي شكلها  وزير الآثار والمعنية بهذا الملف. 


وأوضحت وزيرة السياحة، أنه فيما يتعلق بالترويج للمسار، نظمت الوزارة عدة رحلات تعريفية، حيث استقبلت  في ديسمبر الماضي وفدا من مؤسسة "Opera Romana Pellegrinaggi" المسئولة عن ملف الحج بالفاتيكان، والذين جاءوا لتفقد أماكن المسار، وبعد نجاح الزيارة أدرجت المؤسسة بإدراج مصر في الكتالوج الجديد الخاص بالحج الفاتيكاني لعام ٢٠١٨، وتحملت الوزارة كافة تكاليف هذه الرحلة. 


وتواصل المكتب بروما وبالتعاون مع السفارة المصرية هناك، بعد الزيارة التعريفية الأولى وتغطيتها إعلاميا بشكل كبير في إيطاليا، مع جمعية إيطالية كبيرة تقوم بتنظيم رحلات سياحة دينية "UNITALSI"، وقامت الوزارة ممثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي باستضافاتهم في رحلة تعريفية في فبراير الماضي، وقامت الوزارة بتحمل تكلفة الزيارة. 


ونظمت جمعية "UNITALSI"، أول رحلة سياحة دينية إلى المسار في يونيو الماضي، وذلك تحت رعاية الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، والتي قامت بالمساهمة في جزء من تكلفة الرحلة، ورافقهم وفد إعلامي من الصحافة والتليفزيون الإيطالي، فضلا عن تنظيم المكتب السياحي بروما بالتعاون مع المجلة المهنية السياحية "L`agenzia di viaggi"، برنامجا تعليميا إلكترونيا لشركات السياحة بإيطاليا للحصول على شهادة معتمدة من المكتب، وتم طرح 5 موضوعات للدراسة والتعريف بالمنتجات السياحية المصرية كان من ضمنها رحلة العائلة المقدسة. 


وأكدت رئيس لجنة السياحة والطيران المدني بالمجلس النائبة سحر طلعت مصطفى، أهمية المشروع الذي يحظى باهتمام كافة أجهزة الدولة، موضحة أن رحلة العائلة المقدسة في مصر لها مكانة كبير لدى المسيحيين والمسلمين، وأنها تمثل جزء هام من الثقافة والتاريخ المصري.


وأشارت النائبة سحر طلعت مصطفى، إلى أهمية الترويج لهذا المسار عالميا، مشددة على استعداد لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب للمساعدة في إنجاح هذا المشروع السياحي التنموي. 


من جانبه، قال وزير الآثار د. خالد العناني، إن وزارته قامت بالتنسيق مع الكنيسة المصرية، لعمل مشروعات تطوير وترميم لعدد من الكنائس والأديرة والمناطق الأثرية ضمن مسار الرحلة خلال عامي ٢٠١٦ و٢٠١٧، ومنها أديرة وادي النطرون، مشيرًا إلى دور اللجنة العلمية التي شكلها لتسجيل المسار على قائمة التراث المادي واللامادي باليونسكو.


وأوضح وزير الآثار، أن اللجنة تعمل حاليا على ملف تسجيل المسار على قائمة التراث اللامادي لليونسكو، والبدء بتسجيل أديرة وادي النطرون على قائمة التراث المادي للمنظمة، كخطوة أولى لتسجيل مواقع أخرى بالمسار.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم