الحظ يجلبك للافتتاح والإصرار يجعلك في النهائي .. كرواتيا بين عامي 2014 و2018

فرحة كرواتية بالتأهل للنهائي
فرحة كرواتية بالتأهل للنهائي

قبل أربع سنوات كان منتخب كرواتيا يقص شريط مونديال البرازيل 2014 بمواجهة البلد المنظم ضمن مباريات المجموعة الأولى، فخسروا حينها أمام نجوم السامبا.

شتان الفارق بين الآن وبين قبل أربع سنوات، فكرواتيا الآن تتواجد في المباراة النهائية، وتلعب من أجل رهان الفوز بالكأس الأغلى على وجه الأرض أمام فرنسا، وتمني النفس بالتتويج الأول بعدما صعدت للنهائي لأول مرة في تاريخها.

قبل أربع سنوات، لم تدم مسيرة الكروات طويلًا في المونديال فودعوا في مشاركتهم الرابعة من الدور الأول بعدما حققوا فوزًا وحيدًا على الكاميرون برباعية نظيفة، لكنهم انقادوا للخسارة في مباراتين، منهم الافتتاح أمام البرازيل بثلاثة أهداف لهدف، ثم الخسارة بنفس النتيجة أمام المكسيك في الجولة الأخيرة من المجموعة.

مسيرة تاريخية

أما في هذه النسخة فإن منتخب رقع الشطرنج تعملق كثيرًا في هذه النسخة المونديالية، فبداية الانطلاق عبر بوابة القارة السمراء أمام نيجيريا بالفوز على النسور بهدفين نظيفين.

وفرضت كرواتيا نفسها رقمًا صعبًا في معادلة كأس العالم في المباراة الثانية، بعدما سحقت الأرجنتين بثلاثية نظيفة، ليُنظر إليها بنظرة الحصان الأسود في هذا المونديال.

وختمت كرواتيا مشوارها في الدور الأول بالعلامة الكاملة بعدما انتصرت على أيسلندا بهدفين لهدف، لتؤمن موقع الصدارة لهذه المجموعة.

كرواتيا أبانت بعد ذلك قدراتٍ في الصمود بعدما عبر للمربع الذهبي بعد الانتصار بركلات الترجيح في مناسبتين، الأولى في دور 16 أمام الدنمارك بعد التعادل الإيجابي في الوقتين الأصلي والإضافي بهدفٍ لمثله، والثانية على حساب روسيا البلد المنظم، بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي بهدفين لمثلهما.

وفي الدور نصف النهائي، واصلت كرواتيا تعملقها بإسقاطها منتخب الأسود الثلاثة، بعدما قلبوا الطاولة أمامهم، فحولوا تأخرهم بهدفٍ نظيفٍ إلى فوزٍ بهدفين لهدفٍ بعد التمديد.

فهل ستكمل كرواتيا مسيرتها الناجحة، أم أنها ستخسر رهان التتويج باللقب، وأيًا كان ما سيحدث، فإن كرواتيا قد كتبت التاريخ في هذا المونديال، وحفرت لاعبوها أسماءهم بحروفٍ من ذهبٍ.

 

 

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم