حكاية نادية.. ذهبت لزيارة أخيها.. فكانت من ضحايا قطار البدرشين

زوج المصابة في حادث قطار البدرشين
زوج المصابة في حادث قطار البدرشين

لم تكن تدري ما يخبي لها القدر، وأنها قد وقع عليها الاختيار بأن تكون من مصابي ركاب القطار المنكوب، فبينما تتجه لزيارة أخيها لكي تطمئن عليه برفقه زوجها، وتستقل القطار المار بمحل إقامتها بأسيوط، لتزور شقيقها بفيصل بعد عدة سنوات فراق بينهم.

 

وتروي نادية تفاصيل الحادث المأساوي التي مرت به وقالت: «كنت متجهة من أسيوط لزيارة أخي المقيم بفيصل بعد عدة سنوات، واستيقظت في الصباح الباكر برفقة زوجي، واتجهنا إلي المحطة، ومنها ركبنا القطار».

 

وسكتت في لحظات من التأثر ودموع متحجرة في عينيها، ثم عادت تتحدث: «لم أكن أدري بأني كتب علي أن أشاهد لحظات من «يوم القيامة».. عندما دخل القطار مسرعا، وتحول من القضبان الأصلية إلي رصيف التخزين وسرعان ما انقلب القطار.. وبدأ الصراخ يداوي في كافة أرجاء المكان، وسرعان ما حدث لي حالة إغماء من هول الموقف، وعندما أفقت من الإغماء وجدت نفسي داخل غرفة المستشفى».

 

واستطردت نادية قائلة: «لحظات عصيبة مرت علينا، خاصًة بعد إصابة زوجي بكدمات متفرقة بالجسد، وتم حجزي بسرير بجانبه».

 

وكان القطار رقم 986 مكيف متجها «القاهرة – قنا»، انقلبت منه أربع عربات، وأعلنت وزارة الصحة عن إصابة 55 راكبًا في الحادث، وتم نقلهم إلى المستشفيات القريبة، ولا يوجد أي وفيات.

 

ودفعت وزارة الصحة بـ٢٥ سيارة إسعاف في موقع الحادث، وتم نقل ١٧ مصاب إلى مستشفى الهرم و٩ للحوامدية، و٨ للبدرشين.

 

ووجهت وزيرة الصحة بنقل مصابي قطار البدرشين إلى مستشفيات الهرم، والشيخ زايد التخصصي والهلال، مضيفاً أنها تتوجه الآن إلى مستشفى الهرم، وذلك للاطمئنان على حالة المصابين.

ترشيحاتنا

معرض التعليم

إصدارات أخبار اليوم