الإعدام شنقا لـ18 من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية بالشرقية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قضت دائرة الارهاب بمحكمة جنايات الزقازيق بمعاقبة 18 من أعضاء جماعة الإخوان الارهابية بالإعدام شنقا، وذلك لقيامهم بقتل أمين شرطة وخفير نظامي، والشروع فى قتل شرطيين باطلاق الأعيرة النارية عليهم أثناء تأدية عملهم.

 

وصدر الحكم برئاسة المستشار علاء الدين شجاع وعضوية المستشارين محمد مصطفى عبيد، وأشرف عبيد على، وأمانة سر أيمن حسونة.

 

وترجع وقائع القضية إلى عام 2015 حيث تلقى اللواء مدير أمن الشرقية إخطارا من مستشفى الزقازيق الجامعى بوصول هانى حامد محمد، 37 عاما، أمين شرطة، وأحمد محمد السعيد، 35 عاما، خفير نظامى، وشرطيين مصابين بطلقات نارية، وأن الأول والثاني لفظا أنفاسهما الأخيرة.

 

فتوصلت تحريات ضباط الأمن الوطني والعام والبحث الجنائي إلى أن وراء الواقعة 18 من أعضاء جماعة الإخوان الارهابية بمركزي بلبيس وأبو حماد، وأنهم رصدوا تحركات المجني عليهم أثناء تأدية عملهم، وقاموا باطلاق الأعيرة النارية عليهم.

 

كما توصلت التحريات إلى أن المتهمين يقوموا بالتحريض على العنف ضد مؤسسات الدولة والقوات المسلحة والشرطة المدنية وأنهم قاموا بعدة أعمال تخريبية، وإتلاف سيارة شرطة.

 

وتم القبض عليهم وإحالتهم للنيابة التى قدمتهم لدائرة الارهاب التى أصدرت حكمها المتقدم.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم