روسيا 2018| كرواتيا تستنسخ تجربة «اليونان 2004» فهل ترفع كأس العالم؟

منتخب كرواتيا
منتخب كرواتيا

نال منتخب كرواتيا تعاطفًا كبيرًا من مشجعي كرة القدم على مستوى العالم بعد نجاحه في إقصاء منتخبي روسيا وإنجلترا في الدورين ربع النهائي ونصف النهائي وبلوغه المباراة النهائية لكأس العالم أمام منتخب فرنسا والمقرر لها يوم الأحد المُقبل على ملعب لوجنيكي بالعاصمة موسكو.

 

لم يتخط تعداد سكان كرواتيا 4.5 مليون نسمة بحسب آخر إحصائية رسمية، ولكنهم يحظون بتعاطف الملايين حول العالم في المباراة النهائية أمام المنتخب الفرنسي، ويملك الاتحاد الكرواتي في سجلاته حوالي 118,000 لاعب مسجّّل، ولديهم مدرب وطني هو الشاب زلاتكو داليتش.

 

تجربة اليونان 2004

 

دخل المنتخب اليوناني منافسات نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2004 بالبرتغال وهو آخر المرشحين لتحقيق نتائج إيجابية، ولكنه حقق المستحيل بقيادة مدربه الألماني المخضرم أوتو ريهاجل، وتوج بالبطولة على حساب المستضيف في المباراة النهائية.

 

تخطى منتخب اليونان دور المجموعات وصيفًا برصيد 4 نقاط، خلف المنتخب البرتغالي صاحب الضيافة والذي تصدر المجموعة برصيد 6 نقاط، مع خروج المنتخبين الإسباني والروسي من المنافسة.

 

وفي ربع النهائي واصل منتخب اليونان المفاجآت وأقصى المنتخب الفرنسي حامل اللقب بهدف نظيف لنجمه أنجيلوس خاريستياس، وأطاح بمنتخب التشيك في نصف النهائي بهدف أيضًا لتراينوس ديلاس.

 

وفي المباراة النهائية وأمام البرتغال بجماهيرها العريضة على ملعب بنفيكا سجل أنجيلوس خاريستياس هدفًا قاتلاً وصمدت دفاعات القياصرة حتى صافرة الحكم الألماني ماركوس ميرك ليعودوا إلى آثينا حاملين كأس الأمم الأوروبية في مفاجآة أبهرت العالم.

 

معجزة كرواتيا بدأت من اليونان

 

في السابع من أكتوبر من العام الماضي 2017، أعلن الاتحاد الكرواتي تعيين الشاب زلاتكو داليتش، مديرًا فنيًا للمنتخب، قبيل فترة قصيرة من خوض مباراة الملحق الأوروبي الفاصل للتأهل لنهائيات كأس العالم «روسيا 2018» أمام اليونان.

 

وبدأت معجزة داليتش مع كرواتيا من اليونان بعدما حقق الفوز ذهابًا في زغرب بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد يوم 9 نوفمبر 2017، واحتفل بالتأهل للمونديال في آثينا بعد 5 أيام فقط بالتعادل السلبي.

 

بدأت الثقة الكبيرة في قدرات داليتش الفنية من آثينا، وأصبح مطمئنًا على موقعه مديرًا فنيًا لكرواتيا في كأس العالم بعدما تم تعيينه بشكل مؤقت في بداية المهمة.

 

استنساخ التجربة اليونانية

 

يبدو أن آثينا ألهمت داليتش لاستنساخ التجربة اليونانية في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2004، ولكن بشكل أقوى مع منتخب كرواتيا الذي تأهل للأدوار الإقصائية في كأس العالم بتصدر مجموعته وبتحقيق العلامة الكاملة بالفوز على نيجيريا والأرجنتين وأيسلندا.

 

أصبح المنتخب الكرواتي الوحيد في تاريخ نهائيات كأس العالم الذي يتأهل في 3 مراحل إقصائية متتالية بعد أشواط إضافية، وهو الفريق الأول الذي يتأهل أيضًا في مرحلتين إقصائيتين بركلات الترجيح.     

 

تأهل منتخب كرواتيا إلى ربع النهائي على حساب نظيره الدنماركي بركلات الترجيح ثم تكرار الإنجاز أمام منتخب روسيا صاحب الأرض والصعود لنصف النهائي.     

 

وسجل منتخب كرواتيا هدف الفوز على إنجلترا في الدقيقة 109 ليواصل كفاحه رغم الإجهاد البدني الكبير الذي تعرض له خلال الأدوار الإقصائية.

 

فهل يعود داليتش رافعا يده بيد لوكا مودريتش، نجم المنتخب الكرواتي، ويرفعان كأس العالم وتكتب الكتيبة الكرواتية سطورًا جديدة في تاريخ كرة القدم العالمية؟! سؤال يجيب عليه نهائي المونديال بين كرواتيا وفرنسا مساءً الأحد المُقبل.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم