«زايد»: 47 مستشفى نموذجي خلال عامين.. و«عبد الغفار»: يعزز تكامل الصحة والجامعة

د.هالة زايد ود. حسام عبد الغفار
د.هالة زايد ود. حسام عبد الغفار

أعلنت وزيرة الصحة والسكان د. هالة زايد، عن خطة محكمة لتطوير وتحسين مستوى الخدمة الطبية المقدمة للمواطن المصري بجميع محافظات الجمهورية، بتكلفة 6.1 مليار جنيه، وذلك في إطار الإعداد لتطبيق قانون التأمين الصحي الشامل.

وحصلت «بوابة أخبار اليوم»، على التفاصيل الكاملة لخطة إنشاء 29 مستشفى نموذجي بالإضافة إلى 18 مستشفى جامعي تابع لوزارة التعليم العالي في جميع محافظات الجمهورية، حيث تضمنت الخطة مستشفيين في القاهرة «معهد ناصر، وأحمد ماهر التعليمي»، وفي الجيزة مستشفى العجوزة، وفي الإسكندرية «مستشفى شرق المدينة، وجمال عبد الناصر».

وتضمنت خطة تحويل المستشفيات إلى نموذجية، مستشفى الزهور العام ببورسعيد، والسويس للتأمين بالسويس، وبني سويف بمحافظة بني سويف، والإسماعيلية العام، وسملوط العام بالمنيا، ودمياط التخصصي، وبنها للتأمين بالقليوبية، والغردقة العام بالبحر الأحمر، ودمنهور التعليمي بالبحيرة، ومطروح العام بمرسى مطروح.

وشملت الخطة تحويل مستشفى مبرة أسيوط في محافظة أسيوط لمستشفى نموذجي، وقنا العام بمحافظة قنا، والهلال للتأمين الصحي بسوهاج، والمجمع الطبي للتأمين الصحي بمحافظة الغربية، والأقصر الدولي بالأقصر، والمنصورة الدولي بالدقهلية، والعريش العام بشمال سيناء، والوادي الجديد بالواحات، والخارجة بالوادي الجديد، والأحرار بمحافظة الشرقية، والفيوم العام بالفيوم، وشبين الكوم بالمنوفية.

ويتلقى المريض الخاضع لمظلة مشروع تكافل وكرامة، الخدمة مجانا في المستشفيات النموذجية، بعد تحويله من الوحدة الصحية التابع لها، فيما يدفع 10 جنيهات فقط في حالة التوجه للمستشفى دون تحويل، بينما يدفع المريض القادر ما قيمته 20 جنيها في حالة تحويله من الوحدة الصحي، و50 جنيها إذا توجه للمستشفى بدون تحويل.

وحددت الحكومة مدة عامين للانتهاء من تنفيذ 29 مستشفى نموذجي في جميع المحافظات، عدا القاهرة والإسكندرية، حيث تضم كلا منهما مستشفيين في المحافظة نظرا لكثافة السكان فيهما، على أن تصرف حوافز للأطباء من صندوق تحسين الخدمات بالمستشفى.

وبدأ المشروع بتشكيل لجنة لتقييم الوضع الحالي للمستشفيات التي وقع الاختيار عليها، بعد تحديد معايير التقييم والتي تشمل "البنية التحتية، والتجهيزات، والقوى البشرية، ومستلزمات التشغيل، والخدمات الطبية المقدمة"، حيث سينتهي عمل اللجنة في الأسبوع الثالث من شهر يوليو الجاري.

وتضم المستشفيات النموذجية تخصصات الجراحة العامة، وجراحة التجميل، وجراحة الأوعية الدموية، وجراحة الصدر، وجراحة المخ والأعصاب، وجراحة العظام، وجراحة الأنف والأذن والحنجرة، وجراحة الرمد، وأمراض النساء والولادة، والأطفال، والباطنة العامة، والأشعة التشخيصية، والتحاليل الطبية، وأمراض القلب، والرعاية المركزة، والطوارئ.

ومن جانبه، علق الأمين العام المساعد للمستشفيات الجامعية د.حسام عبد الغفار، أن الفكرة الأساسية من منظومة المستشفيات النموذجية تتمثل في خلق مستشفى أو أكثر قادرة على استيعاب العبء المرضي في كل محافظة، بحسب الخريطة الصحية لكل إقليم.

وأضاف «عبدالغفار»، أن إنشاء مستشفى نموذجي في كل محافظة مع رفع القدرات التشغيلية البشرية والتقنية، والتعاون مع مستشفيات الجامعات، سيعزز التكامل، ويقلل الضغط على مستشفيات العاصمة، مؤكدا أن المشروع يقضي على فكرة التمييز بين مستشفيات الصحة والمستشفيات الجامعية. 

وأكد الأمين العام المساعد للمستشفيات الجامعية، ضرورة تفعيل الأوزان النسبية لإدارة المستشفيات على الوجه الأمثل، بدءً من توافر الإمكانيات المادية للإنفاق على المستلزمات، مرورًا بتوفير الكوادر في كل الأماكن، ووصولا إلى النظر للأجور بشكل يضمن الرضا الوظيفي لكافة أطراف المنظومة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم