فيديو| طفل ينهي الثانوية في الثامنة.. ويتمنى أن يكون رائد فضاء

الطفل لوران سيمونز
الطفل لوران سيمونز

يشهد العالم الكثير من الغرائب، لاسيما الغرائب المرتبطة بالتقدم والتطور التكنولوجي الذي يجعل الأطفال علماء وهم في سن صغير، ويدركون ما هو أكبر من عمرهم بقرن من الزمان.

 

وربما الطفل البلجيكي لوران سيمونز، أحد الحالات الفريدة في العالم، حيث أتم دراسته الثانوية، وهو في الثامنة من عمره، حيث كان ينهي ما يحتاج لـ6 سنوات دراسة في حوالي عام أو عام ونصف.

 

وأوضح والدا الطفل أن معدل ذكاءه يصل إلى 145 في المائة، ليصبح في هذا العمر مع طلبة الثانوية تاركًا من هم في مثل عمره بسبب قدراته المختلفة.

 

وصرح «سيمونز» - خلال لقاءات صحفية - أن مادته المفضلة هي الرياضيات، كونها مجالًا واسعًا ومتشعبًا بما فيها من إحصاء وجبر وهندسة.

 

ولفت إلى أنه سيبدأ دراسته الجامعية بعد الانتهاء من العطلة الصيفية، لإنهاء دراسته بالكامل، ويقرر ماذا سيصبح هل «جراح» أو «رائد فضاء»، كما يفكر في الدخول إلى مجال الكمبيوتر.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم