التضامن تنظم ورش عمل للتدريب على لغة الإشارة لخدمة الأشخاص ذوى الإعاقة داخل المحاكم

وزارة التضامن الاجتماعي
وزارة التضامن الاجتماعي

بدأت وزارة التضامن الاجتماعي، فعاليات ورش العمل للمراقبين والخبراء الاجتماعيين المختصين بمحاكم الطفل ولمدة عشرة أيام بالقاهرة والجيزة للتدريب على لغة الإشارة خاصة الإشارات القانونية المتداولة داخل المحاكم لمعرفة كيفية ترجمة التقرير الاجتماعي بالمحكمة للطفل الجاني أو المجني عليه أو الشاهد إذا كان أي منهم من الأطفال ذوي الإعاقة. 


ويقوم بالتدريب عددا من المتخصصين والخبراء من الاتحاد العام لجمعيات الأشخاص ذوي الإعاقة والذي يضم 40 جمعية أهلية على مستوى الجمهورية من الجمعيات النشطة في مجال الاهتمام بالاشخاص ذوي الاعاقة.


وصرحت غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعي، أن تلك الورش تأتى في إطار تفعيل البروتوكول المشترك بين الوزارة ووزارة العدل ومنظمة تيرتيزم وذلك لتفعيل حقوق الطفل في مجال الرعاية القانونية وحقوق الأطفال المعاقين ممكن يواجهون  نزاعا مع القانون وأيضا التعاون في وضع ودعم تنفيذ إجراءات عمل موحدة تساهم في تفعيل مفهومي العدالة التصالحية والتدابير البديلة للاحتجاز والعقوبات السالبة لحرية الأطفال.


ووصرحت سمية الألفى، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الاجتماعية، أن الوزارة لديها 256 مكتب مراقبة اجتماعية تصل ميزانيتها الى 3مليون جنيه سنويا تختص بعمل أبحاث اجتماعية للاطفال المعرضين للانحراف أو من منهم فى نزاع مع القانون وتقديم الدعم المادى والمعنوى لهم ومراقبة سلوكهم من خلال البحث الاجتماعى قبل المحاكمة والاشراف والتوجيه بعد الحكم.


وتسعى الوزارة لتنفيذ إجراءات عمل موحدة تساهم في تفعيل حقوق الأطفال المجني عليهم والشهود وبخاصة ذوى الاعاقة منهم وذلك وفق التشريعات الوطنية المنظمة لسبل التعاون مع الأطفال المخالفين للقانون والالتزامات الدولية التي قبلتها مصر، ونصوص الدستور والقانون المصري.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم