الخميس.. الحكم في أكبر قضية لتجارة الأعضاء البشرية

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

تصدر محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم التجمع الخامس، اليوم الخميس 12 يوليو، الحكم في أكبر قضية لتجارة الأعضاء البشرية والتى تضم 41 طبيب وممرض.

يصدر الحكم برئاسة المستشار مدبولي كساب وعضوية المستشارين رأفت محمد الطيب وهيثم محمود عبد الرحيم وبحضور د. محمد حسام الدين ممثل نيابة الأموال العامة وأمانة سر وائل عبد المقصود وجورج ماهر.

أمر النائب العام المستشار نبيل احمد صادق بإحالة 41 متهما الى محكمة جنايات القاهرة بتهمة ارتكاب جرائم نقل وزراعة الاعضاء البشرية والاتجار فى البشر والتزوير والتربح من اعمال الوظيفة العامة، حيث كشفت تحقيقات فريق نيابة الاموال العامة العليا تحت اشراف المستشار محمد البرلسى المحامى العام الاول لنيابة الاموال العامة العليا ضلوع مجموعة كبيرة من الاطباء والممرضين فى ارتكاب جرائم الاتجار فى البشر ونقل وزراعة الاعضاء البشرية.

حيث كشفت تحقيقات النيابة ان المتهمين بالتعاون مع مجموعة من السماسرة والوسطاء واثنين من العاملين ببنك الدم قاموا بإجراء عدد 29 عملية جراحية لنقل وزراعة الاعضاء البشرية ومن بينها زراعة الكلى لعدد من المرضى الاجانب وذلك باستئصال اعضاء الكلى من المواطنين المصريين وشرائها منهم بمبالغ مالية تراوحت مابين 10 إلى 15 ألف جنيه، فى حين ان هؤلاء المرضى الاجانب كانوا يحصلون منهم على مبالغ مالية تراوحت مابين 80 إلى 120 ألف دولار للمريض الواحد.


وقد كشف فريق التحقيقات الذى ضم روؤساء ووكلاء نيابة الاموال العامة العليا وضم محمد حسام وشريف زكريا ومحمد عبدالفتاح وصلاح حمودة ومحمد ابوسحلى عن ان العمليات الجراحية التى تمت كانت دون اتباع القواعد والاصول الطبية المتعارف عليها والمتطلبة قانونا لاجراء تلك العمليات وقد اجريت بعضها فى مستشفى دار الشفاء الخاصة بحلوان ومستشفى الباشا التخصصى بفيصل و مركز الامل للجراحات العامة بالمريوطية ومستشفى دار ابن النفيس وبعضها الاخر فى بدروم احد العقارات بمنطقة المقطم وجميعها من غير المنشآت الطبية المرخص لها باجراء عمليات زراعة ونقل الاعضاء. كما كشف فريق التحقيقات الذى ضم باسل يحى واحمد عطية ومصطفى عبدالجليل واحمد المرصفاوى ان تلك العمليات الجراحية التى تمت من جانب المتهمين ترتب عليها وفاة احدى المواطنات المصريات ممن استئصل منهم عضو الكلى وكذلك 3 من الاجانب المنقول اليهم الكلى المزروعة فضلا عن اصابة جميع المصريين من المنقول منهم هذا العضو بعاهة مستديمة وذلك اثر تلك العمليات التى تمت بالمخالفة للقانون.

 

كما كشف فريق تحقيقات نيابة الاموال العامة العليا الذى ضم مدحت يوسف واحمد زكريا ومحمود كمال انه قد بلغ جملة ما حصله المتهمون نظير تلك الجرائم والوساطة فيها عن تلك الحالات محل التحقيق مايربو على العشرين مليون جنيه ، وقد ثبت قيام المتهمين بتشكيل جماعة اجرامية منظمة تهدف الى ارتكاب جرائم نقل وزراعة الاعضاء البشرية والاتجار فى البشر وتسليم وتسلم وايواء واستقبال للمجنى عليهم فى القضية.

 

وقد وجهت النيابة العامة قائمة اتهامات للمتهمين تضمنت الاتجار فى الاعضاء البشرية والبشر والتزوير والتربح وتضمنت قائمة المتهمين اطباء وممرضين وموظفين وهم:

 

محمد حاتم عبد الحميد صبرى محمد فوده - 39 سنة ـ مساعد أخصائى جراحة مسالك بالمعهد القومى للكلى والمسالك البولية، وأحمد رجب عبد الواحد حسن ـ 38 سنة ـ مدرس التخدير والعناية المركزة بكلية الطب بنين ـ جامعة الأزهر ، وائل أحمد حسن فؤاد قنديل ـ 33 سنة ـ مدرس طبيب أمراض قلب ورعاية مركزة ، محمد إبراهيم مسعد مسعد شولح ـ 36 سنة ـ استشارى أوعية بمستشفى أحمد ماهر التعليمي، شريف إبراهيم أبو الحسن السيد- 44 سنة ـ مدرس جراحة بكلية طب القصر العينى جامعة القاهرة، محمد على محمد شفيع - 36 سنة ـ طبيب بشرى حر ، سعد الباشا أحمد محمد -57 سنة ـ أستاذ بكلية طب القصر العينى جامعة القاهرة،مصطفى محسن محمد غنيمة -34 سنة ـ طبيب بشرى بمستشفي شبرا العام، مؤمن نبيل مؤمن حافظ السيد- 34 سنة ـ أخصائى مسالك بولية وطبيب حر بالهيئة العامة للتأمين الصحي، هشام شحاتة على محمد يوسف ـ 36 سنة ـ مدرس بكلية الطب ـ جامعة عين شمس ـ قسم جراحة الأوعية الدموية، وائل فؤاد حسين محمد نصار ـ 60 سنة ـ طبيب بشرى استشارى حر، محمد حسن داود حسن ـ 33 سنة ـ طبيب مقيم ـ مسالك بولية بمستشفيات جامعة عين شمس، شريف مؤمن شفيق أبو شلوع ـ 34 سنة ـ مدرس بكلية طب جامعة عين شمس ـ قسم جراحة الأوعية على محمود على محمد سلامة ـ 37 سنة ـ طبيب أشعة بمستشفى الشرطة، أحمد على محمد شفيع ـ 35 سنة ـ أخصائى جراحة مسالك بالمعهد القومى للكلى والمسالك البولية، أشرف محمود صبرى محمد جنينه ـ 48 سنة ـ أستاذ أمراض باطنة ورئيس قسم الكلى كلية طب جامعة بني سويف، عمرو محمد مهاب ابراهيم زغلول ـ 37 سنة ـ مدرس بقسم الباطنة العامة كلية الطب ـ جامعة عين شمس، عبد المنعم عوض بلال عبد المنعم ـ 35 سنة ـ فنى تمريض وزارة الصحة المركز القومى لنقل الدم، محمود عبد الحميد محمد سالم الحلو ـ 46 سنة ـ مشرف تمريض بمستشفى باب الشعرية الجامعي، إيمان محمد عبد الحميد عبد العزيز ـ 29 سنة ـ مساعد بمستشفى دار الشفاء الخاص بحلوان، حمدى محمد احمد محمد - 54 سنة ـ ممرض بمستشفى الزراعيين بالدقي، محمد السيد عبد الحميد السيد ـ 32 سنة ـ ممرض بالصحة النفسية بالخانكة، أحمد جمال سعد عبد المحسن 27 سنة مشرف تمريض بمستشفى الصحة النفسية بالعباسية، إسلام احمد عواد سـالم ـ 25 سنة ـ فنى تمريض بمستشفى الصحة النفسية بالعباسـية، محمود عيد محمد طه ـ 29 سنة ـ ممرض، شريف محمد محمد إبراهيم خليل - 35 سنة ـ أخصائى تحاليل طبية، محمود عياد أحمد عياد ـ 37 سنة ـ أخصائى تحاليل طبية بالشركة المصرية لخدمات الدم، أيمن إبراهيم محمد فرج القزاز - 46 سنة ـ مشرف تمريض مستشفى الصحة النفسية بالعباسية، علاء عبد الجواد عيسى عبد الجواد - 32 سنة ـ فى مجال الدعاية والإعلان والطباعة، هانى حربى أحمد محسب ـ 39 سنة ـ إدارى لجنة زكاة الهدى مستشفى بيت الفضل، نها سيد قطب علي ـ 42 سنة ـ صاحبة مركز تجميل، مصطفى أبو زيد حسن الشرقاوي ـ 33 سنة ـ صاحب مكتب لتجارة السيارات، سمير موريس حنا جرجس حنا ـ 62 سنة ـ طبيب بشرى خالد مصطفى نصر الدين ـ 64 سنة ـ مسئول الشئون الطبية بالسفارة السعودية، محمد المعتز بالله محمد عبد الخالق ـ 60 سنة ـ استشارى جراحة قلب بمعهد القلب القومى وشريك ومدير مستشفى دار الشفاء بحلوان، صفى الدين محمد عبد الخالق - 68 سنة ـ شريك ومدير مستشفى دار الشفاء بحلوان، سوسن محمد عبد الخالق عضيمة -63 سنة ـ مهندسة مدنية وشريك ومدير مستشفى دار الشفاء بحلوان، محمود على البدري -52 سنة ـ طبيب، محسن على البدري ـ 68 سنة ـ شريك بمستشفى دار ابن النفيس ـ ،مختار حسن مختار 26 سنة ـ مشرف تمريض بمستشفى الصحة النفسية بالعباسية، مصطفى شعبان محمد سيد أحمد ـ 46 سنة.. ووجهت النيابة للمتهمون من الأول حتى الخامس عشر بصفتهم من الأطباء والجراحين قاموا بإجراء عدد من العمليات الجراحية لنقل وزراعة الاعضاء البشرية لعدد من المتلقين من المرضى الأجانب المصابين بمرض الفشل الكلوى وذلك بأن تم استئصال ذلك العضو من عدد من المواطنين المصريين بعد شرائه منهم استغلالاً للاحتياج المالى ونقله وزراعته فى أجسام هؤلاء المرضى الأجانب، ودون موافقة اللجنة العليا لزراعة الأعضاء البشرية حال كون تلك العمليات نتاجاً لاتفاق أبرم مع هؤلاء المرضى الأجانب.

 

كما وجهت النيابة للمتهمين الحادى عشر والسادس عشر والسابع عشر بانهم اشتركوا مع المتهمين الباقين فى تحضير المرضى من جنسيات اجنبية مختلفة وتحديد الفحوصات الطبية اللازم إجرائها له.

 

كما وجهت للمتهمين من الثامن عشر حتى السادس والعشرين والمتهم الاربعين والواحد والاربعين بصفتهم من أخصائيى التمريض وعاية المرضى ارتكاب الجرائم وساعدوهم بأن قاموا بتجهيز المرضى الأجانب من الذين تقرر إخضاعهم لعمليات زراعة الكلى فى مكان ووقت إجراء العملية والاشتراك ضمن طاقم التمريض المعاون لطاقم الأطباء فى إجرائها ورعاية المرضى عقب تمام إجرائها مع علمهم بعدم مشروعيته إجرائها.

 

كما وجهت للمتهمين السادس والعشرين والسابع والعشرين بصفتهما من أخصائيى التحاليل وتجهيز الدم بالشركة المصرية لخدمات نقل الدم اشتركا مع المتهمين الثانى والتاسع والعاشر والثالث عشر فى الاتفاق والمساعدة بأن اتفقوا معهم على ارتكابها وساعدوهم بأن قاموا بتجهيز كميات الدم اللازمة لإجراء عمليات نقل وزراعة الكلى للمرضى الأجانب.

 

كما وجهت النيابة للمتهمين من السادس والثلاثين حتى الأربعين بصفتهم من أصحاب المستشفيات والمسئولين عن إدارتها تهم الاشتراك مع المتهمين من الأول حتى الخامس عشر فى ارتكاب الجرائم محل الاتهام و ذلك بأن اتفقوا معهم على ارتكابها وساعدوهم بأن قاموا بتخصيص تلك المستشفيات لإجراء عمليات نقل وزراعة الكلى محل تلك الجرائم على الرغم من عدم توافر شروط الصلاحية الفنية والطبية فيها لاجراء تلك العمليات، فضلاً عن كونها ليست ضمن المنشآت الطبية المرخص لها بزراعة الاعضاء مع علمهم بذلك الامر الذى ترتب عليه وفاة عدد من المرضى الأجانب والمنقول منهم.

 

كذلك قيام المتهمين الأول والثالث والثالث والعشرون والثامن والعشرين والتاسع والعشرين بالاتفاق نظير مقابل مالي مع عدد من مرضى الفشل الكلوى من الأجانب وذلك على شراء عضو بشرى هو عضو الكلى من مصرى الجنسية بقصد إجراء عملية نقله وزراعته فى جسم هؤلاء المرضى الأجانب دون موافقة اللجنة العليا لزراعة الاعضاء وفى غير المنشآت الطبية المرخص لها بإجراء تلك العمليات.

 

كما وجهت النيابة للمتهمين الأول والثانى والثالث والتاسع عشر والعشرين ومن الثامن والعشرين حتى الثلاثون والثانى والثلاثين تهم تكوين جماعة اجرامية منظمة تهدف إلى ارتكاب جرائم نقل وزراعة الاعضاء البشرية والاتجار فى البشر ارتكبوا سلوك النقل والتسليم والتسلم والايواء للمجنى عليهم.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم