نبض السطور

خالد ميري يكتب: الصحة أولاً

خالد ميري
خالد ميري

على مدار سنوات طويلة تم تجريف كل ما هو جميل بمصر، لتتحول دولة السبعة آلاف سنة حضارة إلى شبه دولة يسكنها الفساد والتخلف، وبعد ثورة يونيو العظيمة ووصول الرئيس عبدالفتاح السيسى للحكم بدأت مصر تستعيد قوتها ومكانتها.. يد تبنى وتعمر فوق كل شبر ويد تحمل السلاح فتقتلع جذور الإرهاب وتفرض الأمن.

فى 4 سنوات من عمر الولاية الأولى تحققت انجازات سيُسطر التاريخ إنها كانت تحتاج لعشرات السنين، ومع بداية الولاية الثانية للزعيم السيسى كانت الأولويات واضحة بعد النجاح فى تثبيت أركان الدولة وتعميرها وحصار الإرهاب، الأولوية لبناء الإنسان بالصحة والتعليم والثقافة.

وانطلق المشروع القومى للصحة برؤية واضحة وخطوات ثابتة، فالمواطن المصرى يستحق الحصول على أفضل خدمة صحية بجودة عالمية.. ليبدأ تطبيق التأمين الصحى الشامل ليس فى بورسعيد وحدها، بل أيضاً فى 47 مستشفى فى 27 محافظة، 29 مستشفى تتبع وزارة الصحة و18 جامعية.. وخلال عام تكتمل المنظومة فى بورسعيد والمستشفيات النموذجية وتنطلق لبقية المستشفيات فى كل المحافظات.

الرؤية كما أعلنتها وزيرة الصحة د.هالة زايد والمهمومة فقط بحصول المواطن على أفضل خدمة صحية كما يحدث فى دول العالم المتقدمة واضحة ومحددة، بداية من التأمين الصحى الشامل إلى القضاء على قوائم الانتظار خلال 6 أشهر.. وبتمويل مليار جنيه من البنك المركزى ومساهمة جمعيات الأورمان ومصر الخير وبيت الزكاة والصدقات ودعم وزارة المالية، خلال 6 أشهر لن يضطر مريض للانتظار حتى تتعرض حياته للخطر.. بل سيجد العلاج فى الوقت المناسب، الرؤية تشمل أيضا توفير المخزون الكافى من الأمصال واللقاحات وألبان الأطفال فلا يحدث أى نقص بها مع توفير الأدوية التى يحتاجها المرضى.. بالتوازى مع مشروع قومى لتحسين بيئة العمل للأطباء والممرضات والتدريب المستمر لهم، والقضاء على فيروس «سى» مع مسح شامل خلال عام لـ45 مليون مواطن، مسح سيشمل أيضاً أمراضاً مختلفة كالسكر والضغط، على أن يتم علاج مرض «فيروس سى» خلال 3 سنوات، وهو انجاز عالمى بشهادة منظمة الصحة العالمية، مع البدء فى إنشاء أكبر مصنع لمشتقات الدم. وقانون جديد لإنشاء هيئة دواء مصرية وهيئة تكنولوجيا طبية لتحديد الاحتياجات واستيراد كل ما يلزم المستشفيات.. خطة تتكلف 18.2 مليار جنيه خلال هذا العام.

أخيرا.. وجد المريض من يحنو عليه ويضع صحته فى مقدمة أولويات الدولة.. الصحة تاج على رؤوس الأصحاء والخطة الرائدة للدولة تاج جديد يضاف للإنجازات الكبرى والرئيس السيسى.


الطبيب يجب أن يعتز بوطنه وبمهنته السامية، والمواطن يجب أن يحصل على أفضل علاج وفى الوقت المناسب وبأسعار لا ترهق كاهله.

هذه دولة تضع مواطنها وحده على رأس الأولويات.
 

ترشيحاتنا

معرض التعليم

إصدارات أخبار اليوم