حكايات| فؤاد الثاني أعاد إحياءها.. من تبقى من «الأسرة الملكية» بمصر؟

محمد علي باشا - رسم تعبيري
محمد علي باشا - رسم تعبيري

لما يزيد على قرن ونصف، جلست «الأسرة الملكية» على عرش مصر، إلى أنهت «ثورة 52» حكم هذه الأسرة، الذي امتد لـ158 عامًا، ليصبح السؤال المطروح الآن: «من تبقى من أسرة محمد علي وأين هم حاليًا؟»

 

شجرة عائلة «الوالي» نبتت على أرض مصر، وأصبح الآن هناك فرعين رئيسيين لها «الأول» للملك فاروق الأول، و«الثاني» للأمير محمد عبد المنعم، ولكل منهما أبناء لا يزالون يتمتعون بالجنسية المصرية.

 

الملك فاروق.. الملك قبل الأخير


ثلاث بنات وولد هم أبناء الملك فاروق من زوجتيه الملكة ناريمان والملكة فريدة، ومنهم كان الأحفاد «ياسمين» ابنة الأميرة فيريال ابنة الملك فاروق من زوجته الملكة فريدة، والتي تقيم حاليًا في القاهرة، وكذلك الأميران «شامل وعلي» ابنا الأميرة فادية شقيقة الأميرة فيريال.

 

فيما أنجب الملك أحمد فؤاد الثاني ابن الملك فاروق من زوجته الملكة ناريمان، كلا من «محمد علي، وفخر الدين، وفوزية لطيفة».

 

أحفاد فاروق من «فريدة»

 

◄ أول حفيدة: «ياسمين» متزوجة حاليًا من سيد شعراوي حفيد المناضلة المصرية هدى شعراوي ويقيمان في مصر.


◄ ثاني حفيد: «الأمير شامل» ابن الأميرة فادية الابنة الثالثة لفاروق الأول من زوجها بيير سعيد أورلوف، يتنقل بين مصر وروسيا، وظل رئيسًا لمجلس الأعمال المصري الروسي.


 

◄ ثالث حفيد:  «الأمير علي»، الابن الثاني للأميرة فادية، متزوج من أجنبية، ولديه ابن وابنة، وتواجده في مصر محدود.

 

 

 

أحفاد فاروق من «ناريمان» 

 

أنجب الملك فاروق والملكة ناريمان ابنًا وحيدًا، الملك أحمد فؤاد الأول، والذي تزوج الملكة فضيلة أو الفرنسية دومينيك فرانس بيكار، وهي يهودية دخلت الإسلام، ومنها أنجب كلا من: «الأمير محمد علي، وفوزية بنت فؤاد الثاني، والأمير فخر الدين»، وكأنه أعياد إحياء الأسرة برمتها.

 

◄ رابع حفيد: الأمير محمد علي، الابن الأكبر للملك أحمد فؤاد الثاني، وهو مولود في القاهرة بموافقة الرئيس أنور السادات، والآن متزوج من الأميرة نوال حفيدة ملك أفغانستان.


◄ خامس حفيدة: الأميرة فوزية لطيفة بنت فؤاد الثاني، ولدت في موناكو بمدينة مونت كارلو في 12 فبراير عام 1982. 


◄ سادس حفيد: فخر الدين، ولد في الرباط في 25 أغسطس عام 1987، وتمت ولادته في المغرب بدعوة شخصية من ملك المغرب الحسن الثاني لوالديه.
 

عباس حلمي الثالث.. عاشق القاهرة


حين تم وضع الملك أحمد فؤاد على عرش مصر بعد ثورة 1952، حل الأمير محمد عبد المنعم ابن الخديوي عباس حلمي الثاني وصيًا عليه لحين بلوغه السن القانونية، ثم أنجب الأمير محمد عبد المنعم ابنًا وحيدًا هو عباس حلمي الثالث، المولود في القاهرة 1941.


وفي كلية الأسرة المقدسة «الجيزويت» بالقاهرة درس عباس حلمي الثالث،  إلى أن أصبح أول عضو أجنبي في بورصة لندن، عام 1970، وتولى عضوية عدد من المواقع كاتحاد المصرفيين العرب، والجمعية المصرية لسوق المال، وغرفة التجارة الأمريكية بمصر، وغرفة التجارة المصرية الفرنسية، ومن مشواره يبدو أنه رجل مالي من الطراز الأول.


في حوار له قبل عامين، تحدث عباس حلمي الثالث عن سعادته بالإقامة حاليًا في القاهرة، لافتًا إلى إنجابه ابنة دون ذكر اسمها أو التطرق لمزيد من التفاصيل عن أسرته.

 

 

 

ملاحظة: المعلومات المتوفرة لا تشمل زيجات هؤلاء الأحفاد وأبنائهم.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم