وزيرة الهجرة تستقبل وفدًا من طلاب مصريين بالولايات المتحدة في زيارة للوطن

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

استقبلت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، اليوم الخميس، مجموعة من الطلبة الأمريكيين من أصول مصرية، في إطار فتح قنوات التواصل مع الشباب من أبناء الجيلين الثاني والثالث من المصريين المقيمين بالخارج.

ويقوم الطلبة حاليًا برحلة سياحية وتعليمية إلى القاهرة والإسكندرية وأسوان تستغرق شهرًا، حيث إنهم سيقومون بزيارة مستشفى 57357 لسرطان الأطفال بالقاهرة ومستشفى مجدي يعقوب للقلب بأسوان في ضوء المساهمة بأعمال تطوعية، فضلاً عن زيارة عدة أماكن ومعالم أثرية وسياحية بالإسكندرية.

ورحبت السفيرة نبيلة مكرم، بهؤلاء الطلبة واستمعت إلى خبراتهم وأفكارهم عن مصر، خاصة أن بعضًا منهم شارك في منتدى شباب العالم الذي أقيم في نوفمبر الماضي بمدينة شرم الشيخ.

وشددت "مكرم"، خلال اللقاء، على أن مصر وتنعم بثبات واستقرار كبير في المنطقة، فهي بلد الأمن والأمان الذي يفتح ذراعيه للجميع من كل الأطياف والثقافات، علاوة على أنها تسير في الطريق الصحيح للتنمية وسط كافة التحديات التي تواجهها وعلى رأسها مكافحة الإرهاب.

وأوصت "مكرم" هؤلاء الشباب بضرورة مشاهدة فيلم "حكاية وطن"، لأنه يعد بمثابة كبسولة وطنية تسرد ملحمة الشعب المصري وصموده العظيم أمام كل الصعاب، مؤكدة عليهم ضرورة نقل كل ما يرونه إيجابيًا في مصر إلى العالم الخارجي بهدف تصحيح أي مفاهيم مغلوطة يتم الترويج لها عن الوطن.

واستعرضت "مكرم" الجهود الراهنة للدولة المصرية في تمكين الشباب والمرأة، داعية هؤلاء الطلبة إلى ضرورة الحفاظ على التواصل مع وطنهم الأم وتقديم أفكارهم ورؤاهم ومقترحاتهم لمناقشتها والاستفادة منها.

وفي ختام اللقاء، قدمت وزيرة الهجرة الشكر والتقدير لمنظمي تلك الرحلة من المصريين بالخارج، وهم "نانسي هادي" و"إيمان وهمان" و"هابي هلال" الذين أعربوا عن سعادتهم بتنظيم هذه الزيارة، مؤكدين أن الهدف منها هو التعرف أكثر على الثقافة المصرية والتاريخ المصري، فضلًا عن تبادل المهارات العلمية في المجال الطبي، حيث إن هؤلاء الشباب يدرسون الطب بالولايات المتحدة ويرغبون في صقل خبراتهم من خلال زيارة صروح طبية مصرية كبيرة مثل مستشفى 57357 ومجدي يعقوب للقلب، ومن ثمً نقل هذه الخبرات إلى الخارج كأحد جسور التواصل بين هؤلاء الشباب ووطنهم الأم.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم