حكايات| أليكسس كوجياس.. الرئيس «الشرس» يستقبل باسم مرسي في لاريسا

أليكسس كوجياس رئيس نادي لاريسا اليوناني
أليكسس كوجياس رئيس نادي لاريسا اليوناني

يبدو أن باسم مرسي، مهاجم نادي الزمالك، لن يشعر بالغربة كثيرًا بعد انتقاله رسميًا إلى صفوف نادي لاريسا اليوناني لمدة موسم على سبيل الإعارة خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، لأن الحياة تتشابه في أوجه كثيرة بين مصر واليونان كونهما الأقرب لبعضهما على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

 

وسيكون المحامي الأشهر في اليونان أليكسس كوجياس، مالك نادي لاريسا، في استقبال باسم مرسي حين يبدأ رحلته الاحترافية في الدوري اليوناني خلال شهر يوليو الحالي بعد اجتيازه الكشف الطبي.

 

كوجياس - 66 سنة - هو المستحوذ على أسهم نادي لاريسا، وبدأ حياته لاعبًا محترفًا بنادي آريس بتروبوليس في الدرجة الثانية وكان عمره حينها 18 سنة، وانتقل بين عدة أندية أبرزها أولمبياكوس لوتراكي، وآريس سالونيكي ومثل المنتخب اليوناني قبل أن يتعرض لحادث سيارة أجبره على الغياب عن الملاعب لمدة 18 شهرًا وأنهى مسيرته في الملاعب.

 

تخرج كوجياس في كلية الحقوق بجامعة سالونيكي وواصل دراسته في جامعة أثينا إلى أن أصبح المحامي الأقوى والأشهر في اليونان وأعلاهم أجرًا أيضًا، ولم ينس كرة القدم فواصل البحث عن ذاته ولكن في المجال الإداري وعلى نطاق كبير.

 

في العام 1997 تولى كوجياس رئاسة نادي آيك أثينا أحد أكبر أندية العاصمة وبطل الدوري اليوناني، لكنها لم تكن فترة طويلة، وترأس أندية يونانية عديدة منها كورينثوز، وآريس بيتروبوليس، وفريا وباس جيانينا، وباناهايكي الذي استحوذ على أسهمه أيضًا في 2009.

 

وبعد بيعه لأسهمه في باناهايكي، قرر كوجياس الاستحواذ على غالبية أسهم نادي AEL ممثل مدينة لاريسا الهادئة في العام 2011، وشهد النادي في عهده طفرة كبيرة بعد إنشاء أحدث ملاعب اليونان والمعروف بـ"AEL ARENA" وهو معقل النادي الذي سيلعب له باسم مرسي معارًا من نادي الزمالك.

 

اشتهر كوجياس بانفعالاته العنيفة في بعض الأحيان وخصوصًا بعد اعتدائه وإهانته لأحد الصحفيين الكبار وتدخل «رابطة الصحفيين» للمطالبة بمحاكمته، وكذلك أيضًا دخوله في مناوشات مع المشجعين في بعض الأحيان وهو الأمر الذي أصبح سمة معروفة عن شخصيته الشرسة.

 

وتسبب كوجياس في أزمة كادت أن تتطور مع عمر القادوري، مدافع باوك سالونيكي ومنتخب المغرب، بعدما بصق في وجهه داخل الملعب في مباراة بين آيل لاريسا وباوك سالونيكي في الموسم المنقضي.

 

ولأسباب كثيرة غير كوجياس، لن يشعر باسم مرسي بغربة كبيرة، كون مدينة لاريسا هادئة ويتميز سكانها بالطيبة واستيعاب الضيوف والزوار الجدد، كما أن نادي لاريسا يلعب دون ضغوط كبيرة كونه بعيد عن تحقيق البطولات وينافس للبقاء في المنطقة الدافئة في كل موسم، وهو ما يمنحه فرصة لاستعادة مستواه دون ضغوط. 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم