في حوار مطول لبوابة أخبار اليوم

فيديو وصور| حسين الشحات: هذه أسباب فشل المنتخب في روسيا

جانب من التكريم
جانب من التكريم

"تعرضت للظلم" هكذا وصف حسين الشحات قرار الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني السابق لمنتخب مصر  باستبعاده من القائمة النهائية المشاركة في نهائيات كأس العالم روسيا 2018.

 

حسين الشحات الذي توج مع الفريق العينــــــاوي بالثـنائية المحلية الموسم الماضي -بطولة الدورى وكأس رئيس الدولة- هذا بخلاف حصده للقب أفضل لاعب فى الدورى الإماراتى  باختيار الجماهير كان حريصا على زيارة دار أخبار اليوم قبل انهاء اجازته في مصر والعودة من جديد لكتابة فصل جديد في حكايته الناجحة مع النادي الإماراتي

 

وهو ما دفع بوابة أخبار اليوم للإحتفاء باللاعب الموهوب وتكريمه ليكون أسوة لغيره من محبي الرياضة.

 

وخلال التكريم  تحدث الشحات في موضوعات عن كل ما يدور في الساحة الرياضية المحلية والعالمية.

 

البداية....

 

بدأ حسين الشحات حديثه حول انطلاقته في عالم كره القدم بفترة انضمامه الى نادي مدينة نصر منذ أن كان في الرابعة من عمره

 

 

يقول الشحات "توفى والدي وأنا في السنة الأولى من عمري لتتزوج أمي رجل كان سببا في حبي لكرة القدم حيث أنه كان دائم الدعم والمساندة لي".

 

قضى الشحات وقتها قرابة ال 15 عاما مع نادي مدينة نصر ليلعب مع كافة فئات الفريق العمرية.

 

ويتذكر الشحات تلك اللحظات ليقول "كنت أقضي يومي كله في النادي أتدرب ثلاث مرات يوميا مع مراحل عمرية مختلفة وكنت في قمة السعادة بهذا".

وقبل أن يتم الشحات عامه ال ١٩ انتقل لنادي الشرقية للدخان في صفقة كلفت خزينة الدخان ٢٠ ألف جنيه وقتها.

 

ويقول الشحات "وقتها بدأ نجمي يلمع وتفاوض معي مسئولي الزمالك ثم الأهلي إلا أن التفاوض على قيمة الصفقة عطل انتقالي لأي منهم".

 

وأضاف الشحات "قمت بعدها بالتوقيع للاتحاد السكندري بعد أن اتفق الناديين على أن تكون قيمة الصفقة ٦٠٠ ألف جنيه كاش إلا أن زعيم الثغر حاول وقتها تعديل المقابل أو دفعه على أقساط وهو ما لم يرضي مسئولي الدخان".

 

وبعد فترة وجيزة تدخل نادي مصر المقاصة الذي كان أكثر جدية - على حسب تعبيره - حيث اتفق مع مسئولي الدخان على دفع٥٠٠ ألف جنيه كاش وهو ما حدث بالفعل دون مماطلة.

قضى الشحات وقتها ثلاثة مواسم ونصف الموسم بقميص النادي الفيومي لا داعي للحديث عنها كثيرا فالجميع لا يزال يتذكر تألقه اللافت مع المقاصة وتصدره لقائمة هدافي الدوري.

 

تلك المواسم كانت كفيلة لبزوغ نجم الشحات الأمر الذي جعل مسئولي الأندية تتهافت عليه إلا أنه قرر توجيه بوصلته للنادي الأهلي.

 

ويقول الشحات "قبل انتقالي للعين فاوضني الأهلي ومن حبي للقلعة الحمراء وقعت في أسبوع واحد مرتين له على بياض في أسبوع واحد في النصف الثاني من شهر ديسمبر الماضي، وذلك بعد جلسة أولى مع مدير التعاقدات عصام سراج ثم جلسة أخرى مع مدير الكرة سيد عبد الحفيظ".

 

وبرر: "وقعت للمرة الثانية بسبب تدخل تامر النحاس في الصفقة باعتباره وكيلي، لقد أبديت رغبة اللعب للأهلي، وأبلغت مسؤولي العين بكل شيء عند توقيع العقود معه في يناير الماضي".

 

واستطرد: "لم أركز في المقابل المادي، استمرت المفاوضات بين الناديين، وسمعت أن نادي المقاصة طلب 30 مليون جنيه ووافق الزمالك على سداد هذا المبلغ بينما عرض الأهلي جون أنطوي في صفقة تبادلية ورفض الاستغناء عن محمد (ميدو) جابر وحسين السيد وعمرو بركات".

 

 

وأشار: "عندما تلقيت عرضا من نادي العين، لم يكن أمامي وقت للتفكير، وأبلغتهم بتوقيعي للأهلي ولم أعلم مصير المفاوضات، وأكدت أن العين ناد كبير، أي لاعب يتمنى التواجد بين صفوفه".

 

وأتم حسين الشحات حديثه في هذا الصدد قائلا: "وفي النهاية علمت أن نادي المقاصة لم يكن متشددا في المقابل المادي بل سعى لضم جون أنطوي مع استعارة ميدو جابر أو عمرو بركات مع حسين السيد".

 

 

الانضمام للمنتخب ....

 

قال حسين الشحات إن هيكتور كوبر كان يقول لنا خلال المعسكر أن هذه هي الفرصة الوحيدة، نظرًا لضيق الوقت قبل كأس العالم.

 

وأضاف الشحات، أنه تم طلب إثبات قيد مني من قبل اتحاد الكرة للمشاركة مع المنتخب في مونديال روسيا 2018، وأرسلت أخي بالفعل بإثبات القيد للاتحاد، ومع ذلك فوجئت بعدم إدراج اسمي ضمن قائمة المنتخب للمونديال.

 

 

وشدد الشحات على أن فوجئ بعدم توجيه الدعوة له للانضمام إلى المنتخب قبل مباراة الكويت، رغم تألقه مع العين.

 

وأوضح: "الجهاز الفني تواصل معي وهنأني بعد حصولي على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإماراتي".

وأشار بقوله: "مباراة مصر واليونان ضمت عناصر لم تشارك مع بعضها من قبل، ولم يكن بينها تجانس".

 

واستنكر بقوله:  تعرضت للظلم، لأن الجهاز الفني للمنتخب لم يشركني سوي في شوط واحد أمام منتخب اليونان، وهذا لم يظهر إمكانياتي.

 

وعن أسباب فشل المنتخب في البطولة قال الشحات أن الخطة الدفاعية التي يعتمد عليها كوبر هي السبب في الخسارات المتتالية وأنه كان يجب الاعتماد على الخطط الهجومية في مباريات المنتخب

 

المونديال لمن ؟...

 

وتحدث الشحات عن المحفل العالمي الأبرز في عالم كرة القدم مؤكدا أن الكرواتي زلاتكو داليتش، المدير الفني لمنتخب كرواتيا ينتمي وبشدة لنادي العين الذي دربه وحقق معه نتائج طيبة خلال العامين السابقين.

 

وقال الشحات إن زلاتكو يعتبر نفسه "عيناويا"، وهو معشوق الجماهير في مدينة العين بعد الفترة التي قضاها مدربا للفريق خلال العامين السابقين.

وأضاف جناح العين الإماراتي:" الجميع يذكر داليتش بالخير في العين، ويكنون له احتراما كبيرا كونه أحب النادي والجماهير وكان ينفق من ماله الخاص للاستمرار".

 

واستطرد الشحات:" زلاتكو أيضا كان حازما جدا ويرفض أن يتدخل أحد في عمله، ولذلك حقق نتائج رائعة مع منتخب كرواتيا، وأتوقع أن يصل إلى النهائي وهو قادر أيضا على تحقيق البطولة الأغلى".

 

فوارق بين الشحات والعميد...

 

في هذا الصدد أكد حسين الشحات أن هناك فارق بين تجربته الاحترافية وبين تجربة حسام حسن، مهاجم منتخب مصر الكبير، والذي قضى فترة احتراف ضمن صفوف الفريق ذاته.

 

وانضم الشحات للعين الإماراتي من نادي مصر المقاصة خلال الموسم المنقضي 2017/18، فيما سبقه حسام حسن في العام 1999 لخوض تجربة اللعب بالفريق نفسه معارا من النادي الأهلي.

 

وقال الشحات "الجماهير العيناوية تعشق حسام حسن ومازالت تتذكره حتى الآن وهذا ما لمسته منذ اليوم الأول لي في النادي".

 

 

وأضاف جناح العين " الفارق بين تجربتي وتجربة حسام حسن يكمن في تتويجي بالبطولات مع العين.. لقد حصلنا على الدوري والكأس في الإمارات وهي المرة الأولى التي يتوج فيها نادي العين بالثنائية طوال تاريخه".

 

واختتم الشحات:" حسام حسن لم يوفق في الحصول على بطولة مع نادي العين، أما خلال تجربتي فأطلقوا علي لقب (وش السعد) بسبب تحقيق الثنائية".

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا