جبر: مستعد للحوار مع “ نقابة الصحفيين” لقانون الصحافة

كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة
كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة

أكد كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، احترامه لقرار مجلس نقابة الصحفيين بتأجيل الوقفة الصامتة واللجوء إلى الحوار والتفاهم حول ما أثير بشأن قانون الإعلام والصحافة، وأثنى على أي موقف يحفظ وحدة الصحفيين ويحقق مطالبهم المشروعة.

 

وقال كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة: «إنه يحمل لنقابته كل الاحترام والتقدير، ولم يقصد أي نوع من النقد أو الإساءة لها، وتركزت مطالبه على أن تحتوي النقابة كل الآراء والاتجاهات، وتفتح باب الحوار مع الجميع، باعتبار أننا جميعاً أبناء مهنة واحدة ولا يعنينا إلا المحافظة عليها وعلى وحدتها».

 

وقال رئيس الهيئة الوطنية للصحافة: «إنه طالب منذ اللحظات الأولى بتفعيل مواد القانون التي تحقق الشفافية والرقابة وإصلاح أحوال المؤسسات الصحفية القومية، وتشديد المراقبة والمحاسبة حفاظا على المؤسسات وتنمية أصولها، مع الحفاظ الكامل على حقوق العاملين وعدم المساس بها، وإلغاء القيود على مد السن وفقاً لظروف واحتياجات كل مؤسسة».

 

الجدير بالذكر أن الهيئة الوطنية للصحافة نجحت خلال الفترة الماضية من الدفاع عن حقوق العاملين في العلاوات والحوافز، والمطالبة بإلغاء مادة الحبس رقم 29، وعدم المساس بمكافأة نهاية الخدمة، وحل كل المشاكل التي يعاني منها الزملاء في المؤسسات وغيرها من الإنجازات.

 

وردا على سؤال بشأن بيان النقابة الذي تناوله بالنقد قال جبر أنه يحترم جميع الآراء ويرحب بأي نقد يلتزم الموضوعية ويبعد عن التجريح، وهي القيم التي لم يحيد عنها طوال تاريخه المهني الطويل.

 

وقال رئيس الهيئة الوطنية للصحافة: «إنه على أتم استعداد للدخول في حوار مع مجلس النقابة لشرح وجهة نظره في شأن كل المواد مثار النقاش، بغض النظر عن كونه رئيساً للهيئة الوطنية للصحافة التي تبذل جهوداً كبيرة في ظل الظروف الصعبة التي تتعرض لها صناعة الصحافة.. فالمناصب زائلة ولن يبقى إلا إعلاء قيمة المهنة وأخلاقياتها والحفاظ عليها في ضوء التحديات الكبيرة التي تتعرض لها».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم