مباحث القاهرة تكشف غموض سرقة «فيلا مدينتي»

المتهم
المتهم

نجح رجال مباحث القاهرة، في كشف ملابسات واقعة سرقة فيلا مديرة شركة ملابس بمنطقة "مدينتي" بالقاهرة الجديدة.



وتبين من التحريات، أن عاطلا وراء ارتكاب الواقعة، وتم ضبطه واعترف بدفن المسروقات قرب مدرسة بالشروق، وتمت إعادة المسروقات، وإحالته للنيابة التي تولت التحقيق.
 

بدأت الواقعة، بتلقي رجال مباحث قسم شرطة التجمع الأول، بلاغا من "لطيفة. ع. ح"، 69 سنة، مديرة شركة للملابس، ومقيمة في "مدينتي"، أفادت باكتشافها كسر في الباب الخلفي للفيلا محل إقامتها، وكسر 2 خزينة خاصة بها وسرقة مبالغ مالية تقدر بنحو 35 ألف جنيه، و800 يورو، و28 دولارًا أمريكيًا، و140 درهمًا إمارتيًا، ولم تتهم أو تشتبه في أحد بارتكاب الواقعة.
 

وتمكن ضباط المباحث، بالتحريات وفحص كاميرات المراقبة بالمنطقة، من تحديد صورة مرتكب الواقعة، وتم نشر صورة المتهم على أفراد الأمن الإداري بالمدينة، وأثناء تواجد فرد الأمن "هشام. م. ع"، 30 سنة، أخطر ضباط مباحث القسم، بمشاهدة أحد الأشخاص حال تجوله بالمدينة تتطابق أوصافه مع أوصاف المتهم مرتكب الواقعة.
 

انتقل ضباط مباحث القسم إلى مكان الواقعة، وبإرشاد فرد الأمن تم ضبط المتهم، وتبين أنه يدعى "علي. خ. ع"، 29 سنة، عاطل، وعثر بحوزته على مبلغ  50 يورو، وأجنة حديدية، ومفك، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بأسلوب "التسلق وكسر الباب"، وأقر بقيامه بتسلق السور والدخول للفيلا من باب الشرفة، وتمكن من كسر الخزينة الحديدية باستخدام الأدوات المضبوطة بحوزته وسرقة ما بداخلها من مبالغ مالية.
 

وضبط رجال المباحث، المبالغ المستولى عليها بعد إرشاد المتهم عن مكانها، حيث عثر عليها داخل حقيبة مدفونة بجوار إحدى المدارس بدائرة قسم شرطة الشروق، وأقر المتهم بأن المبلغ المالي المضبوط بحوزته من متحصلات الواقعة، وباستدعاء المجني عليها اتهمته بالسرقة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة التحقيق.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم