حوار| مدير «النور والأمل» للكفيفات: لا أحد يشعر بنا.. و«الجمعية» مهددة بالغلق (فيديو)

نجاة رضوان المدير التنفيذي لجمعية النور والأمل
نجاة رضوان المدير التنفيذي لجمعية النور والأمل

•    مواهب «الكفيفات» مدفونة.. وهذه شروط الالتحاق بالجمعية


•    45 فتاة «كفيفة» يعزفن على الآلات المختلفة.. و«نوتة برايل» تميزنا
 
 
لعبت الصدفة دورًا هامًا في حياة سيدة خمسينية، أصبحت أصغر مشرفة علي كفيفات جمعية «النور والأمل»، استطاعت أن تثبت ذاتها في وقت قصير، لقبت بالأم الروحية للكفيفات، فترى السعادة في عينيها عندما تتحدث عن بناتها وهن يعزفن بثقة ويصفق لهن الجمهور، تعرقل المشكلات المادية مشوار نجاحهن، لكنها تحدت جميع الظروف بجدارة، وقبلت التحدي لاستكمال مسيرة نجاح الكفيفات.. إنها نجاة رضوان، المدير التنفيذي لجمعية «النور والأمل».

 

 

«بوابة أخبار اليوم» التقت «نجاة» للتعرف على عالم الكفيفات داخل جمعية النور والأمل، والبرامج التي تحولهن إلى نماذج مضيئة وأيقونات اجتماعية، وكذلك طرق التغلب على الإعاقة، حتى الوصول إلى أعلى «درجة» في سُلم النجاح، وإلى التفاصيل:
 


- في بداية لقائنا معها بادرناها بالسؤال.. كيف تم ترشيحك لمنصب مشرفة على كفيفات «النور والأمل»؟

 

 ترشيحي جاء بالصدفة، فذات يوم ذهبت لأحضر بنت أختي من الجمعية، ثم تلقيت دعوة من مديرة الجمعية تدعوني لمساعدة الفتيات الكفيفات، وبالرغم من رفض أسرتي لكنني كنت مصرة على أن أصبح جزء من هذا المكان، وكنت وقتذاك أصغر مشرفة في الجمعية.

 


- باعتبارك كنت أصغر مشرفة على الكفيفات .. صفِ لنا شعورك عند إشرافك على الفتيات؟

 

في أول مرة كنت خائفة جدًا ولكنني اعتبرتهن أخواتي الصغار وتعاملت معهن بكل رفق وحنان، لدرجة إنني كنت عندما أري أي كفيفة تتحرك من مكانها أظل أراقبها وأرشدها فتضحك قائلة «ما تخافيش أنا متعودة».
 

- كيف تتعاملين مع الكفيفات؟

 

أتعامل معهن كأم، وأحاول أن أكون صديقتهن المقربة، فأي فتاة تتعرض لأي مشكلة مادية أو نفسية، أقوم باحتوائها وأسمع حكايتها، وأحاول أن أجد حل لها، فمنذ نعومة أظافرهن وأنا أشرف عليهن، وأقوم برعايتهن.
 

 

 

- ما هى شروط الالتحاق بالجمعية؟

 

نعلن عن شروط الالتحاق في شهر سبتمبر من كل عام، وذلك بإعلان، وكل من لديها فتاة كفيفة تبدأ في التقديم ويتم قبولهن من الصف الثاني الابتدائي حتى تستطيع الفتاة أن تتعرف علي طريقة «برايل»، فالفتاة في هذا السن تدرس دراستان مزدوجتان «فترة الصباح بالمدرسة، وبعد الظهر بالجمعية»، وعندما تصل إلي الثانوية العامة، تمنح شهادتان تؤهلها للدخول معهد الموسيقي العربية أو كلية تربية موسيقية.

 

 

- لديكم فريق موسيقي يعزف على الآلات المختلفة.. حدثيني عنه؟

 

لدينا فريقي تكون من 45 فتاة، وعندما يعزفن تشعرين بأن صوت واحد فقط هو الذي يعزف، وتدريبهن يكون أسبوعيًا خلال يومي الأحد والثلاثاء من الساعة السادسة حتى الساعة الثامنة مساء، ويوجد فريق يباشر تدريباتهن على أكمل وجه، ويوجد أوركسترا للفريق.

 

 

- هل يقمن بالعزف علي النوتة ؟

 

بالفعل، يقمن بالعزف من خلال النوتة على طريقة برايل، ولكن أثناء البروفة يقمن بالتطبيق من خلال الحفظ.


 

 

- من وجهة نظرك.. ما الأصعب.. العزف على النوتة أم العزف بدونها؟

 

من وجهة نظري هو العزف على النوتة، لأنه طريقة سهلة للمبصرين، أما العزف بدون نوتة يتم بإحساس الكفيفات، ولكنها تبقي فترة طويلة حوالي  3شهور حتى تتحول من نوتة مبصرة إلى برايل.

 


 


- كم مدة المقطوعة.. وما أكثر أغنية يبدعن فيها؟

 

على حسب مدة المقطوعة، فهي تبدأ من حوالي 3 دقائق وتوجد أخرى مدتها 15 دقيقة، أما أكثر مقطوعة نالت إعجاب الناس وأشادوا بها فهي «الموتسارت».

 


 
- هل تتبعين مبدأ الثواب والعقاب أثناء التدريب؟

 

أتبع معهن مبدأ الثواب والعقاب، إذا تخلفت أي فتاة عن التدريب أو البروفة يتم إبلاغ أهلها، ولكن هن في الحقيقة ممتازات ومنتظمات بصورة كبيرة ويقمن بالالتزام بالمواعيد إلى درجة كبير.
 

 

 


- ما الفرق بين عزفهن في مصر وعزفهن في الخارج ؟

 

 نتلقى دعما معنويًا كبيرًا أثناء السفر، لأن الجمهور خارج مصر يقدر معنى الفن ويحترم عزف الفتيات ويتأثرون به، ومدركين ما معنى أن كفيفات يعزفن بإحساسهن، وعند انتهاء أي حفلة يقوم الجمهور بالتصفيق الحار لهن، والاستقبال أيضا يكون مميزًا، إنما في مصر للأسف لم يشعر بهن أحد.

 

 

- أصعب موقف واجهتيه معهن ؟

 

طريقة العمل كلها مشقة ومسئولية، لكن وجودي معهن يجعلني أتغاضى عن أي تعب أو مشقة.

 

 

 

- ما الذي تعلمتيه من الكفيفات ؟


تعلمت منهن الصبر والكفاح والمثابرة، بالإضافة إلى التكاتف وروح الفريق والخوف على بعضهن والسلام الداخلي بينهن وتعلمت منهن المنافسة الشريفة والأمانة.

 

 
- في النهاية.. ما هى المشكلات التي تواجهكم في الجمعية ؟

 

لا نتلقى أي دعم مادي سوى من مصر الخير، والجمعية كادت أن تغلق بسبب المشكلات المادية، أتمنى أن تستمر مواهب الفتيات لأنهن لديهن موهبة حقيقة بالفعل.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم