وزيرة الثقافة: مسرح طنطا إضافة للبنية الثقافية في مصر

د.إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة
د.إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة

قالت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، إن افتتاح مسرح طنطا التاريخي في ذكري ثورة 30 يونيو، يعد إضافة للبنية الثقافية في مصر وأنه أصبح منارة ومركزاً للإشعاع الفني والثقافي. 

وأضافت: «إننا نعيد افتتاح المركز الثقافي بمدينة طنطا تزامنا مع احتفالنا بالذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو».

جاء ذلك خلال افتتاح وزيرة الثقافة، واللواء أحمد صقر محافظ الغربية، للمركز الثقافي لمدينة طنطا (مسرح طنطا).

وطالبت الوزيرة بالعمل سويا لمحاربة الأفكار الهدامة التي تسعى لتخريب الوطن، والمساهمة في الحفاظ على الهوية الثقافية العربية طبقا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأرسلت الوزيرة تحية لفناني الغربية لحفاظهم على هذا الصرح العظيم، كما قدمت الشكر للدكتور أحمد عواض رئيس قصور الثقافة، ورئيس الهيئة العامة للكتاب، ورئيس دار الأوبرا، ورئيس قطاع الفنون الشعبية، وجهاز الخدمة الوطنية المنفذ لأعمال تطوير المركز، وكل من ساهم في إعادة الحياة للمركز الثقافي العريق.

من جانبه قال اللواء أحمد صقر محافظ الغربية، إن مصر تمر بمرحلة تاريخية، وفى ظل احتفالنا بذكرى ثورة 30 يونيو، نفتتح المركز الثقافة لطنطا، ليكون منارة ثقافية وفنية يصبو إليها المواطن، وتكون شعلة للنشاط الفنى والأدبي لفناني وأدباء محافظة الغربية وإقليم وسط الدلتا.

وقدم المحافظ الشكر لوزارة الثقافة، على مجهودتها لإعادة الحياة لمسرح طنطا التاريخي، بعد سنوات من التوقف، خاصة لما يمثله المسرح من تاريخ لمصر، حيث وقف عليه الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وعدد كبير من الفنانين الكبار منهم كوكب الشرق أم كلثوم والفنانة سميحة أيوب.


بدأ الاحتفال بتقديم عروض فرق الفنون الشعبية في شوارع وميادين مدينة طنطا ، وكذلك عروض الأطفال ذوي القدرات الخاصة ، تدريب ميرفت فريد ، في بهو المركز والذين تغنوا بـ (أحلف بسماها .. ويا حبيبتي يا مصر .. وفيها حاجة حلوة).

حضر الافتتاح عددًا من المحافظين ورموز محافظة الغربية في مختلف المجالات والأدباء والمثقفين والفنانين وأعضاء مجلس النواب والمجالس الشعبية المحلية والإعلاميين ، بالإضافة إلي الدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة والدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة العامة للكتاب.

يذكر أن مسرح طنطا من أهم المسارح بمصر من الناحية التاريخية والمعمارية ، حيث تم إنشاءه منذ 82 عامًا ، وصممه مهندس إيطالي ، وساهم في إثراء الحركة الفنية بمدينة طنطا علي مدار أكثر من نصف قرن ، وكان الهدف الأساسي من إنشائه أن يكون مركزا رئيسيًا لنشر الثقافة ، افتتحه مصطفي باشا النحاس رئيس وزراء مصر الأسبق عام ١٩٣٦، ومنذ ذلك الحين تألق علي خشبته عميد المسرح العربي يوسف وهبي ، أمينة رزق ، زكي طليمات ، سميحة أيوب ، وشدت عليه كوكب الشرق السيدة أم كلثوم ومحمد فوزي ، وخطب على مسرحه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في ستينات القرن الماضي ، واستضاف العديد من حفلات الموسيقى العربية وفرق الإنشاد الديني والفنون الشعبية.

يقع المبنى في ميدان الجمهورية بأول شارع البحر بمدينة طنطا بمساحة تبلغ 1500 متر مربع ويتسع إلى 450 مشاهد في ثلاث مستويات (250 في الصالة و200 في بناوير اللوج والبلكون) ، واستغرق تطويره 8 سنوات ويضم قاعات لتكنولوجيا المعلومات وصالة لكبار الزوار وغرف للفنانين وصالات للتدريبات وقاعات للأنشطة الثقافية والفنية ، وتبلغ خشبة المسرح 12 مترا طول و20 متر عرض بارتفاع 20 متر مزودة بأحدث تقنيات الصوت والإضاءة الحديثة مما يؤهلها لاستقبال العروض الفنية الضخمة ، وتم تأمين المسرح بأحدث الوسائل التكنولوجية في نظم الحريق والإطفاء والمراقبة بالكاميرات.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم