في ذكرى تأسيس «صوت العرب»

الكنيسي يروي لـ«بوابة أخبار اليوم» ذكرياته بالإذاعة

حمدي الكنيسي
حمدي الكنيسي

يوافق يوم الأربعاء 4 يوليو، ذكرى تأسيس إذاعة «صوت العرب» التي تعتبر من أول وأشهر الإذاعات المصرية التي بُثٌت لجميع أقطار العالم العربي باللغة العربية.


وتم إنشاء «صوت العرب» في يوم 4 يوليو 1953م، وكانت وسيلة استخدمها جمال عبد الناصر لبث خطاباته حول الوحدة العربية، ومناهضة الاستعمار الأجنبي للبلدان العربية.

 

وكان لنقيب الإعلاميين حمدي الكنيسي، دورا بارزا في إذاعة صوت العرب، وبدأ منذ رئاسته الإذاعة العمل على التطوير والتجديد، حيث بدأ حياته العملية مدرسا للغة الإنجليزية بالتعليم الثانوي، وعين مذيعا بالبرنامج العام في عام 1963.

 

وشارك نقيب الإعلاميين حمدي الكنيسي، في إنشاء مراقبة البرامج الثقافية والخاصة عام 1966، وانتقل لإذاعة صوت العرب مراقبا للبرامج الثقافية عام 1971، ومديرا عاما لإذاعة الشباب والرياضة عام 1988، ورئيسا لشبكة صوت العرب بدرجة وكيل وزارة عام 1992.

 

وسرد حمدي الكنيسي في حواره مع «بوابة أخبار اليوم» ذكرياته خلاله عمله في إذاعة صوت العرب، قائلاً: «إن إذاعة صوت العرب تعتبر نموذج للإذاعة الوطنية والقومية في نفس الوقت، ويكفي أنها حملت أفكار الزعيم جمال عبد الناصر، وأشعلت مشاعر القومية العربية بالمنطقة العربية بأكملها، وشاركت في ثورات التحرير في الجزائر وغيرها، وتميزت بحيوية خاصة جدا».


ما سبب نجاح وشهرة إذاعة صوت العرب على مستوى الدول العربية؟


وأضاف الكنيسي أن صاحب الفضل في نجاح وإظهار إذاعة صوت العرب هو الإذاعي الراحل أحمد سعيد حيث كان المذيع هو المعد والمخرج أحيانا، مؤكدا أن الجميع بإذاعة صوت العرب كانوا يعملون كخلية نحل ليلا ونهارا.


ما هي أسباب انتقال الكنيسي من «البرنامج العام » لـ«صوت العرب»؟


أكد حمدي الكنيسي أن «الحيوية والعمل المكثف» من جانب إذاعيين «صوت العرب» كان من أسباب انتقاله من إذاعة البرنامج العام إلى صوت العرب.


وتابع قائلا: «إن إذاعة صوت العرب بفكرها القومي كانت تتماشى مع الفكر الخاص به، ومع إيمانه بالعروبة، لذلك انتقل الكنيسي لإذاعة صوت العرب».


وأضاف الكنيسي أن إذاعة صوت العرب تمثل صورة للإعلام الذي يستطيع أن يصل للجماهير على أكبر مساحة على مساحة الوطن العربي بأكمله وعندما توليت رئاستها عملت فورا على استعادة دورها من خلال التطوير والأفكار الجديدة ومن خلال المذيعات والمذيعين.


الكنيسي يكشف عن دوره في تطوير «صوت العرب»


وعن دوره في تطوير الإذاعة قال الكنيسي لـ«بوابة أخبار اليوم»: عندما توليت صوت العرب كان لكل دولة عربية إذاعة خاصة بها وذلك كان على حساب صوت العرب، ولأول مرة اتخذت فكرة ضم موجات صوت العرب مع دمشق والبحرين لمدة ساعتين على الهواء يتبادل فيها الضيوف الحوار وبالتالي كان الشقيق السوري عندما يفتح إذاعته يسمع صوت العرب بسبب إذاعته وكذلك البحرين والكويت، وبذلك أعادت صوت العرب إلى المستمع العربي بشكل قوي.

 

وتابع الكنيسي قائلاً إن ما تم تحقيقه من تطوير في إذاعة صوت العرب استمر حتى الآن مع تبادل الرؤساء والقيادات لأنهم يسيروا على نفس النهج والتطوير، ويتم التواصل مع المستمعين بشكل مباشر والاستمرار يعني أن صوت العرب تحافظ حاليا على مكانها القومي العربي الواضح جدا وتستثمر رصيدها لدى الأجيال العربية المختلفة.

 

ما أساليب مواجهة منافسين صوت العرب؟


قال الكنيسي: «إن إذاعة صوت العرب عليها أن تبذل جهودا مضاعفا لتؤكد دورها الريادي وسط منافسيها لأن المنافسة الحالية شرسة جدا، ومنافستها ليس فقط مع الإذاعات الأخرى ولكن مع التليفزيون والقنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي وذلك يتطلب العمل ليل نهار في التطوير وخلق أفكار وبرامج جديدة».


وأضاف: أتمنى أن الزملاء في صوت العرب يستمروا في حماسهم وإيمانهم بأنهم يعملون في إذاعة لها تاريخها الوطني والقومي والعربي والعمل على التطوير بشكل مستمر وأي مذيع في صوت العرب على أن ينسى تماما عبارة «أن ليس بالإمكان أبدع مما كان» بمعنى أن يعتمد على نجاح برنامجه وعليه أن يعمل ويطور لأن دائما بالإمكان أن يصل للنجاح.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم