« شبانة»: مفاوضات سلفاكير ومشار بالخرطوم مدفوعة بضغوط خارجية

الدكتور ايمن شبانة
الدكتور ايمن شبانة

قال الدكتور أيمن شبانة، أستاذ بمعهد الدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة، إن جولة المفاوضات الجديدة التي تبدأ بالخرطوم بين رئيس جنوب السودان سيلفاكير ميارديت، وزعيم المعارضة رياك مشار، تشبه بجولات المفاوضات السابقة التي تأتى برغبة مدفوعة بضغوط من الخارج أكثر منها  مدفوعة برغبة من جانب فرقاء أو أطراف الصراع أنفسهم .

 

وأضاف «شبانة»،: "السلام لا يمكن أن يفرض من الخارج، ودليل ذلك إصرار حكومة جوبا على عدم مشاركة «رياك مشار» في أي حكومة انتقالية في جنوب السودان، بالرغم من أنه رقم مهم في معادلة صراع الجنوب ولا يمكن استبعاده، بدليل أنه منذ ديسمبر 2016، وهو قيد الإقامة الجبرية في جنوب أفريقيا رغم أنه ما زال حاضرًا من خلال قواته ونفوذه على أرض الواقع في جنوب السودان.

 

 وتابع «شبانة» عبر الفقرة الإخبارية، التي تذاع على فضائية الغد، مع الإعلامي وائل العنسي، أن التهديدات هو فرض عقوبات على حكومة السودان وعلى المتمردين والتهديد بحظر السفر ويوجد حظر بيع السلاح أيضا، والتهديد بإحالة هذا الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية، وعدم ضخ مساعدات تنموية في جنوب السودان، وتهديد الولايات المتحدة بفرض عقوبات إذا لم يتم تسوية هذه الخلافات خلال شهر.

 

وأوضح شبانة، أن العقبات التى تواجه هذه المفاوضات هو رفض الآخر والتعايش السلمي مع الآخر والعداء بين «سلفاكير» و«رياك مشار»، وغياب الثقة والرغبة في الحكم من خلال أسلوب المعادلات، الصفرية، بحيث تصبح السلطة غاية في حد ذاتها وعدم التعايش كدولة ويريد كل واحد أن يحكم كل شخص من خلال قبيلته فهم لم يبنوا الدولة حتى الآن.

 


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم