رئيس قطاع الآثار يتفقد الأماكن الأثرية بطنطا

رئيس قطاع الآثار يتفقد الأماكن الأثرية بطنطا
رئيس قطاع الآثار يتفقد الأماكن الأثرية بطنطا

توجّه رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية إلى مدينة طنطا في جولة تفقدية إلى سبيل علي بك الكبير، ومسجد عز العرب، ومسجد المنشاوي ومسجد سيدي أحمد البدوي. 

 

وقال د. جمال مصطفى، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، إن تلك الزيارة جاءت في إطار المتابعة الميدانية لمشاريع الترميم والتطوير بمناطق آثار الوجه البحري وسيناء. 

 

وأضاف «مصطفى» أن الجولة بدأت بمتابعة الإجراءات الجارية لنقل سبيل على بك الكبير من موقعه الحالي، وعرض بعض الأماكن المقترحة لاختيار الموقع الأنسب له بما يتناسب مع قيمته الأثرية، حيث قد سبق وتم نقل السبيل من موقعه بساحة جامع سيدي أحمد البدوي أثناء عملية تطويرها.

 

ويعد سبيل علي بك الكبير، الكائن بالجزيرة الوسطى بشارع الجلاء بمدينة طنطا من أهم الأماكن الأثرية التي تعود للعصور الإسلامية، فبناه على بك الكبير، ﺃﺣﺪ ﻣﻠﻮﻙ ﻣﺼﺮ الحديثة التي أسسها محمد على ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﻦ «1183 – 1185 ﻫـ» ﻛﻮﻗﻒ ﺇﺳﻼﻣي.

 

أما مسجد عز العرب فهو يعاني من سوء حالته الإنشائية وجاري دراسة امكانية وضع خطه لترميمة، كما تفقد د. مصطفي، الحالة الإنشائية والأثرية لمسجد المنشاوي الذي تم تسجيلة ضمن الآثار الإسلامية والقبطية ليكون الأثر رقم ٣٦ بمنطقة آثار الغربية.

 

وشملت الزيارة تفقد أعمال الصيانة والترميم بمسجد سيدي أحمد البدوي، ودراسة أفضل المواقع بالمسجد لإنشاء متحف مقتنيات سيدي أحمد البدوي والموجوده حاليا بمخزن المسجد بحيازة وزارة الأوقاف. ويعد مسجد سيدي أحمد البدوي أكبر مساجد مدينة طنطا بشمال مصر، وبه ضريح أحمد البدوي، أحد أقطاب الولاية الأربعة لدى الصوفية من أهل السنة.

 

وأنهى د. مصطفي الزيارة التفقدية باجتماع مع قيادات الإدارة المركزية للوجه البحري وسيناء للاستماع للمعوقات التي تواجه العمل وكيفية القضاء عليها والالتزام بالبرامج الزمنية المعدة مسبقا بكافة مناطق آثار الوجه البحري.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم