روسيا 2018| فيديو- علم إسرائيل يثير أزمة في مدرجات المغرب أمام البرتغال

علم إسرائيل
علم إسرائيل

أثار ظهور علم إسرائيل في مدرجات مباراة المغرب والبرتغال ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لنهائيات كأس العالم «روسيا 2018» أزمة كبرى ومشادة بين الجماهير.

 

فاز منتخب البرتغال على نظيره المغرب بهدف دون مقابل في المباراة التي جمعتهما ضمن منافسات المجموعة الثانية لكاس العالم روسيا 2018 ليعد منتخب المغرب أول منتخب عربي يودع المونديال.

أحرز هدف المباراة الوحيد نجم المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 4 من الشوط الأول مستغلا ركلة ركنية وضعها برأسه في المرمى المغربي. 

 
بدأ المنتخب المباراة بالضغط على خطوط المنتخب الإسباني عن طريق أطراف الملعب، عن طريق الثنائي يونس بلهندة، وأشرف حكيمي.


وفي الدقيقة الثانية نفذ المنتخب المغربي كرة عرضية من الجانب الأيسر وضعها المهاجم خالد بوطيب رأسية قوية مرت إلى خارج المرمى وبادر المنتخب البرتغالي نظيره المغربي الهجمات وحصل على ركلة ركنية في الدقيقة 4 استغلها كريستيانو رونالدوا ليسجل الهدف الأول للمنتخب البرتغالي.

وواصل المنتخب البرتغالي ضغطه من أجل إحراز الهدف الثاني ومرت تسديدة قوية لكريستيانو رونالدو إلى جوار القائم الأيمن للمنتخب المغربي في الدقيقة 10 .

وكاد المنتخب المغربي أن يحرز هدف التعادل للمنتخب المغربي عن طريق مبارك بوصوفة الذي حول عرضية بوطيب إلى برأسية قوية تجاه المرمى المغربي إلا أن الكرة مرت إلى جوار القائم.

وفي الدقيقة الـ11 سدد مهدي بن عطية رأسية قوية تصدى لها الحارس البرتغالي وحاول المنتخب المغربي عن طريق الثلاثي حكيم زياش ومبارك بوصوفة وبوطيب إحراز التعادل الذي كان قريبا في الدقيقة 20 إلا أن دفاع المنتخب البرتغالي استطاع أن يخرج العرضية الأرضية المغربية الكرة قبل أن تسكن الشباك.

وتبادل المنتخبات الهجمات، إلا أن الكرة ظلت حائرة في وسط الملغب، وفي الدقيقة 30 تعرض نور الدين مرابط للعرقلة داخل منطقة الجزاء إلا أن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

وفي الدقيقة 37 منع حارس المنتخب المغربي منير المحمدي في إنقاذ مرمى المغرب من هدف مؤكد بعد انفراد جويديس بالمرمى وكاد المنتخب المغربي أن يحرز هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول بعد ما تقدم يونس بلهندة بالكرة من الجانب الأيمن وأرسل عرضية أرضية أخرجها الدفاع البرتغالي.


 واحتسب حكم المباراة 3 دقائق وقت بدل من ضائع شهدت ضربة حرة خطيرة للمنتخب المغربي كاد أن يحرز منها مهدي بن عطية هدف التعادل إلا أن الكرة مرت لخارج المرمى لينتهي الشوط الأول بتقدم البرتغال بهدف دون رد.


وعلى عكس الشوط الأول بدأ المنتخب البرتغالي المباراة بتنفيذ ضغط كبير على المنتخب المغربي الذي تراجع للدفاع خوفًا من أن تتلقى شباكه الهدف الثاني.

وكاد المنتخب البرتغالي أن يحرز الهدف الأول في الدقيقة 46 عن طريقة كرة عرضية إلا أنها مرت لخارج المرمى وحاول المنتخب المغربي الوصول إلى مرمى المنتخب البرتغالي عن طريق الكرات العرضية التي كاد أن يستغلها مبارك بوصوفة ليحرز الهدف الأول لأسود أطلس قبل أن ينجح الدفاع تشتيت الكرة وفي الدقيقة 55 سدد يوسف بلهندة كرة قوية تجاه المرمى البرتغالي إلا أن حارس المرمى نجح في التصدي للكرة.

وأضاع حكيم زياش الهدف الأول للمنتخب المغربي بعد رأسية قوية تصدى لها الحارس البرتغالي باتريسيو في إخراج الكرة بصعوبة وفي الدقيقة 67 حصل المنتخب المغربي على ضربة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء سددها حكيم زيياش إلى خارج المرمى البرتغالي.

وفي الدقيقة 69 أجرى هيرفي رينارد أول تغيرات المنتخب المغربي بالدفع بأيوب الكعبي بديلا لخالد بوطيب في محاولة لضخ دماء جديدة في خط الهجوم وفي الدقيقة 75 دفع هيرفي رينار بثاني تغيراته بنزول اللاعب مهدي كارسيلا بديلا ليونس بلهندة وفي الدقيقة 85 حصل المنتخب البرتغالي على ضربة حرة من خطأ ارتكبه المدافع المغربي مهدي بن عطية سددها رونالدو في الحائط البشري.
وحصل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على لقب رجل لمباراة، بعد الهدف الذي أحرزه في الدقيقة الرابعة، من عمر الشوط الأول.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يحصل فيها كريستيانو رونالدو على لقب رجل المباراة، بعد أن نالها في مباراة إسبانيا وأصبح البرتغالي كريستيانو رونالدو الأوروبي الأكثر تسجيلًا للأهداف الدولية في التاريخ، بعد تسجيله هدف تقدم منتخب بلاده، على المغرب، في المباراة التي تجمعهما جاليًا، ضمن منافسات الجولة الثانية بالمجموعة الثانية بكأس العالم 2018.

بهذا الهدف تخطى رونالدو، أسطورة كرة القدم المجرية بوشكاش، ووصل إلى هدفه الـ85، في صدارة هدافي أوروبا.
 
ويعد هذا الهدف الرابع لرونالدو، في مونديال 2018، ليحتل صدارة جدول ترتيب هدافي البطولة حتى الآن بعدما سجل في المباراة الافتتاحية للمجموعة الثانية هاتريك في مرمي اسبانيا وهدف التقدم في مرمى المغرب .

كريستيانو رونالدو هو ثاني برتغالي يسجل أربعة أهداف (على الأقل) في نفس النسخة من كأس العالم، بعد أوزيبيو (9 أهداف) في نسخة 1966.


وكان المنتخب المغربي شارك في تصفيات كأس العالم أربعة مرات هم دورة المكسيك 1970 ثم في عام 1986 عاد أسود الأطلس من جديد للمشاركة في مونديال المكسيك أيضا تلاها المشاركة في مونديال أمريكا 1994 وفرنسا 1998.

وعلى الرغم من كون المنتخب المغربي هو الأفضل بين رفاقه العرب فهو الوحيد الذي تأهل الي دور الـ16 في مونديال المكسيك 1986 على حساب كل من المنتخب الإنجليزي والمنتخب البرتغالي إلا أن المغاربة يروا أن هذا المستوى غير مشبع لأحلامهم ليبدءوا خطة الإصلاح.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم