قبطى يوزع هدايا على الأطفال فى صلاة العيد بالفيوم

مينا أثناء توزيعه الهدايا
مينا أثناء توزيعه الهدايا

مشهد رائع يجسد مدى عمق العلاقة والترابط بين نسيج الأمة المصرية، حيث شهدت ساحة مركز شباب مدينة سنورس بالفيوم تواجد الشاب القبطى مينا كميل جرجس الغنام وعدد من أصدقائه المسيحيين والمسلمين، وقفوا حاملين العديد من الهدايا وأعلام مصر وتى شيرتات مبطوع عليها صورة الرئيس عبد الفتاح السيسى، وقاموا بتوزيعها على الأطفال المسلمين عقب الانتهاء من أداء صلاة عيد الفطر المبارك.

 

يؤكد مينا كميل جرجس، أن ما قام به أمر طبيعى ويعبر عن مدى عمق العلاقة بين المسلمين والمسيحيين، مشيرًا إلى أنه يشعر بسعادة بالغة فور قيامه بتوزيع الهدايا على الأطفال ويشعر بفرحة فور مشاهدتهم والبسطة ترتسم على وجوههم، مؤكدًا أن العلاقة بين طرفى الأمة فى رباط منذ قديم الزمان وليست جديدة، ونتعامل مع بعضنا البعض بروح المحبة والتسامح ولا يمكن لأى شخص أن يعرف مسلم من مسيحى إلا إذا أطلع على بطاقة الهوية الخاصة به وهو ما لا يحدث أبدًا فى مصر إذ أن معظم أصدقائى من المسلمين وتربطنا علاقات طيبة للغاية، وفى النهاية أود أن أوجه الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى قائد الأمة ولكل مواطن فى مصر أوجه له التهنئة بحلول عيد الفطر المبارك.

 

فيما قام مجموعة من "شباب بيحب مصر" بتوزيع 3 آلاف كيس على المواطنين عليه صورة اللاعب الدولى محمد صلا وبداخله بالونات "شيبسى وحلوى وعصائر" فى مشهد عكمس مناخ الأمن والاستقرار التى تشهده البلاد، كما أطلق عدد من الشباب "الحمام" عقب انتهاء الصلاة ورفرت فى السماء وسط أجواء احتفالية كبيرة فى الفيوم.  

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم