الكرملين: ممارسة الروسيات للجنس مع مشجعي المونديال «حرية شخصية»

الروسيات في المونديال
الروسيات في المونديال

قبل بدء انطلاق مونديال كأس العالم بروسيا، ازدادت الدعوات المطالبة بحظر ممارسة الروسيات للجنس مع المشجعين الزائرين الذين جاءوا مع منتخباتهم، وقد أثارت تلك الدعوات حالة من الجدل بين مؤيدين ومعارضين وصلت حدتها إلى الكرملين.

 

بحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية، فإن إحدى النائبات الشيوعيات وتدعى تمارا بيتنوف، كانت قد طالبت بحظر ممارسة الجنس للسيدات الروسيات مع الزائرين المشجعين لمنتخبات بلادهم الذين سيأتوا إلى روسيا أثناء مونديال كأس العالم، وذلك لأسباب عديدة أهمها خشية إنجاب أطفال مختلطي العرق يتحملن مسؤوليتهم بمفردهن كما حدث الأمر بعد دورة ألعاب موسكو عام 1980، إضافة إلى تخوفات عديدة من قيام آباء هؤلاء الأطفال بخطفهم والهروب بهم.

 

لكن ألكسندر رولبينوف، نائب رئيس الوزراء في كالينينجراد، اتهم بيتنوفا بإعادة عقارب الساعة إلى العصر السوفيتي.

 

من جهته، رفض المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف هذه الدعوات مشيرا إلى أن هذا الأمر هو بمثابة حرية شخصية للنساء وبإمكانهن أن يقررن ممارسة ذلك أو لا حسب رغبتهن، لافتا إلى أن نساء روسيا هن «أفضل نساء في العالم».

 

وعلى صعيدا آخر، دعمت اينا زيركوفا زوجة نجم تشيلسي السابق يوري جيركوف دعوات حظر الجنس مع الغرباء مؤكدة أن نساء روسيا محترمات، ولا تليق بهن مثل تلك الأفعال التي تعطي انطباعا سيئا عنهن أمام العالم أجمع.

 

جدير بالذكر أن روسيا تشتهر بصناعة الجنس وقد واجهت كثيرا اتهامات أدانت هذه الأفعال خاصة لاستغلال النساء أثناء إقامة المؤتمرات الدولية كالمنتدى الاقتصادي الذي عقد في سان بطرسبرج وكأس العالم الذي بدأت فعالياته الخميس 14 يونيو.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم