حكم الزواج في العيد| «فتوى»

صورة موضوعية
صورة موضوعية


يستعد الكثيرون من المقبلين على الزواج لإتمام مراسم الزفاف في عيد الفطر أو شهر شوال، خصوصا وأنها فترة أجازة سنوية لطلبة المدارس والجامعات.


وورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤالا حول حكم الزواج في شهر شوال حيث إن البعض يقول: يكره الزواج في شهر شوال؟، وهو ما أجابت عليه لجنة الفتاوى الإلكترونية، بأنه لا يكره الزواج في شهر شوال، بل هو مستحب شرعا.


واستشهدت اللجنة على ما ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت: «تزوجني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في شوال، وبنى بي في شوال، فأي نساء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان أحظى عنده مني».


وقال الإمام النووي في «شرحه على صحيح مسلم»: «يه استحباب التزويج والتزوج والدخول في شوال، وقد نص أصحابنا على استحبابه، واستدلوا بهذا الحديث، وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال، وهذا باطل لا أصل له، وهو من آثار الجاهلية كانوا يتطيرون بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع».


وقال العلامة ابن عابدين الحنفي في «حاشيته على الدر المختار»: «والبناء والنكاح بين العيدين جائز، وكره الزفاف، والمختار أنه لا يكره؛ لأنه عليه الصلاة والسلام تزوج بالصديقة رضي الله عنها في شوال، وبنى بها فيه».
وانتهت لجنة الفتاوى الإلكترونية في فتواها، إلى أنه بناء على ما سبق فالزواج في شهر شوال مستحب، ولا كراهة فيه.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم