تفاصيل لقاء وزير القوى العاملة و مدير«العمل الدولية»

وزير القوى العاملة ومدير العمل الدولية
وزير القوى العاملة ومدير العمل الدولية

 ألتقي وزير القوي العاملة، محمد سعفان، بيتر فان غوي مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، في ختام عمله قبل توليه منصبة الجديد، بأبيدجان بساحل العاج، وذلك بحضور إيريك أوشلين كبير استشاري أنشطة أصحاب الأعمال بالمنظمة بجنيف، والذي سيقوم بتسيير الأعمال بمكتب القاهرة، لحين تعيين مديرا جديدا خلفا لبيتر.

وتناول الاجتماع، المشروعات التي تقوم المنظمة بتنفيذها مع وزارة القوي العاملة، وتم التأكيد علي ضرورة العمل بصراحة ووضوح والانتهاء من توقيع بروتوكول العمل الأفضل، لتفعيل العمل علي أرض الواقع، وما تحقق من نتائج في مشروع تعزيز القدرة التنافسية للصناعات التصديرية المصرية بتطوير منظومة تفتيش العمل بتحويل المنظومة من الاعتماد على النظام الورقي للنظام الإلكتروني، وتعزيز الدور الإرشادي والتوعوي لتحقيق مستويات أعلى من التوافق مع معايير العمل الوطنية والدولية، ووضع الإطار المستقبلي للمشروع.

وأكد محمد سعفان، ضرورة أن يتضمن التقرير النهائي لمشروع «التنافسية» الذي تم تنفيذ مرحلته الأولي في مصر في 11 محافظة مستهدفا 26 مكتب لتفتيش العمل والسلامة والصحة المهنية ضمت 120 مفتشا ، هو الأفضل من 23 مشروعا تقوم منظمة العمل الدولية بتنفيذها في بلدان العالم ، لإعطاء كل ذي حق حقه ، والدفع إلي الأمام بالمشروع في المراحل المقبلة .

وقال بيتر: إن مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة قام بتزويد وزارة القوي العاملة بكافة المشروعات التي يتم تنفيذها علي أرض مصر باعتبارها هي الجهة الوحيدة المنوط بها التنسيق بين المنظمة، وجميع الجهات المعنية ومنظمات أصحاب الأعمال والعمال، لكافة مجريات الأمور التي تتم بمصر وتحت مظلة وزارة الخارجية، في إطار نهج استراتيجية مصر 2030، حرصا من الوزارة علي تفعيل كافة المشروعات التي يتم تنفيذها علي أرض الواقع .

وطلب بيتر خلال الاجتماع إطلاعه علي أخر مجريات الأمور التي تمت في لقاءات وزير القوي العاملة، محمد سعفان، مع قيادات المنظمة بجنيف، وعلي رأسها جاي رايدر مدير عام منظمة العمل الدولية.

وأوضح سعفان، أنه تم استعراض ما قامت به الحكومة المصرية متمثلة فى وزارة القوى العاملة من تنفيذ ما وعدت به منذ عامين، وأحدث نوع من أنواع التلاقي، وذلك بإصدار قانون المنظمات النقابية العمالية وحماية حق التنظيم النقابى ، وإجراء أول انتخابات عمالية منذ 12 عاما، وذلك بعد توفيق أوضاع المنظمات النقابية، سواء التى كانت تتعامل بالقانون السابق أو بالقانون الجديد، وقد بلغ عدد النقابات التى تدعى بالمستقلة 125 لجنة نقابية، فضلا عن 3 نقابات عامة، وبلغ عدد أعضائها 105 آلاف، ودخلت المرحلة الأولى والثانية للانتخابات طبقا للتصنيف النقابى لكل مرحلة .

وأضاف، أن هناك بعض المشاكل التي حدثت في توفيق الأوضاع، وتم توفيق أوضاع الذين قدموا مستندات وأوراق سليمة سواء من النقابات المستقلة، أو الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، حرصًا على وجود تنظيم نقابي مبني على أسس سليمة وقوية ليدوم ويستمر.

وأشار وزير القوى العاملة، إلى أن هناك من يزعم أن هناك تفرقة فى المعاملة بين النقابات التابعة للاتحاد العام لنقابات عمال مصر، وبين النقابات الأخرى، مؤكدا أن هذا الكلام عار تماما عن الصحة، وسوف يتم بعد الانتهاء من العملية الانتخابية مساعدة من لم يستطع توفيق أوضاعه باستكمال أوراقهم حتى يتم توفيق أوضاعها بالكامل، مما يؤكد رغبة الدولة المصرية فى وجود تنظيم نقابى قوى، يشمل كل التنظيمات الموجودة، وليس تنظيما رخوا يمكن انهياره بسهولة .

وفيما يخص برنامج العمل الأفضل، قال محمد سعفان: «شددنا علي إننا نسعى لتحقيق نتائج ايجابية مع المنظمة، وطلبنا بوضوح المعايير المطلوبة من الشركات حتى تمتثل لمعايير العمل الدولية، ليكون هناك نوع من أنواع الشفافية التي تقاس عليها كل الشركات والمنشآت لتلافي أي أخطاء قد تقع ، ومن ثم زيادة عدد المصانع والأنشطة المختلفة التي يشملها البرنامج».

وأكد وزير القوي العاملة، ضرورة أن يتم بعد إجازة عيد الفطر وضع استراتيجية وآليا مع المنظمة ليتم تدريب ما يزيد عن 20 ألف من القيادات العمالية التى سوف تفرزها انتخابات اللجان النقابية بمواقع العمل المختلفة، لتتم علي مستوي 27 محافظة في وقت واحد اعتبارا من أول يوليو، وحتي أخر ديسمبر 2018، للنهوض بالتنظيم النقابى المصرى ليتعامل مع كل المنظمات النقابية العالمية، والتعامل مع الاتفاقيات الدولية ليكون على دراية كاملة بمعايير العمل الدولية والاتفاقيات التى صدقت عليها مصر.

من جانبه أكد بيتر فان غوي مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، أن مكتب القاهرة سوف يقوم فورا بعد العيد في استئناف الاجتماعات الأسبوعية للجنة المتابعة مع المسئولين بالوزارة، للتنسيق في كل الموضوعات التي طرحت خلال هذا اللقاء لوضع خطة واضحة المعالم، والتحرك للمرحلة الثانية من مشروع التنافسية، والعمل الأفضل، وتدريب القيادات النقابية .

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم