لتجنب محاولات الاغتيال.. كيم يرفض استخدام «قلم القمة»

كيم جونج أون
كيم جونج أون

منع جنون الارتياب والخوف من التعرض للتسمم الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، من التوقيع بالقلم المذهب الذي وضع على طاولته، بحسب ما أظهر تسجيل فيديو قبل مراسم التوقيع خلال قمته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

ووفقًا لسكاي نيوز، فإنه بدلا من التوقيع بالقلم الذي وضع آخر مثله أمام الرئيس ترامب، قامت شقيقة الزعيم الكوري ومستشارته التي لم تفارقه في القمة، بمناولته قلما آخر كان معها، للتوقيع به.

وبحسب صحيفة ذا تليجراف البريطانية فإن ما قام به الزعيم الكوري، هو من باب تجنب الاغتيال عن طريق قلم السم.

 

ومن المعروف أن كيم مصاب بجنون الارتياب للغاية بشأن أمنه، ويحافظ على مستوى عال من السرية في حياته. 

 

وقد أعرب سلوكه عن قلق خاص لاحتمال وقوع محاولة اغتياله خلال قمة سنغافورة، وبذلت حكومة كوريا الشمالية جهودا كبيرة لحمايته أثناء السفر إلى القمة وأثناء إقامته.

 

وصل كيم إلى سنغافورة على متن طائرة بوينج 747 أميركية الصنع، وفرتها له الحكومة الصينية.

 

وبحسب ما ورد، سلكت الطائرة طريقاً أطول عبر بكين بدلاً من طريق شانجهاي فوق البحر، وتبعته شقيقته كيم يو جونغ في رحلة منفصلة بعد ساعات قليلة.

 

وأحضر الزعيم الكوري طباخه الخاص لإعداد طعامه، إضافة إلى أطبائه، وحتى مرحاضه المحمول، لتجنب خطر حصول أي شخص على كرسيه وتحليله.

 

وقد لوحظت احتياطات مماثلة في اجتماع أبريل بين كيم والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن في بانمونجوم. 

 

وذكرت صحيفة نيويوركر، أنه بالإضافة إلى جلب مرحاض خاص به، وصل كيم ومعه أقلامه وأقلام رصاص، وقام موظفيه بمسح كل ما لمسه لإزالة بصمات أصابعه.

 

كما تم نقل ليموزين كيم المضادة للرّصاص إلى سنغافورة لحضور القمة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم