لمن صوتت «كوريا الشمالية» في سباق الترشح لتنظيم مونديال 2026؟

 دونالد ترامب وكيم جونج أون
دونالد ترامب وكيم جونج أون

يومٌ واحدٌ فصل بين قمةٍ تاريخيةٍ جمعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج أون، في سنغافورة، والتصويت لاختيار البلد المنظم لكأس العالم 2026 بين المغرب والملف الأمريكي الثلاثي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وهدفت قمة ترامب مع كيم جونج أون إلى تقريب وجهات النظر بين الدولتين اللذين يتبادلان العداء، ولمناقشة الملف النووي الكوري، وسبل نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

ورغم القمة الناجحة في سنغافورة بين الزعيمين الأمريكي والكوري الشمالى، إلا أن تصويت كوريا الشمالية في سباق تنظيم المونديال ذهب للملف المغربي، على حساب الملف الأمريكي الثلاثي المكون من الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، في حين صوتت جارتها كوريا الجنوبية بطبيعة الحال لصالح الملف الأمريكي.

تهديد ترامب

وكان الرئيس الأمريكي ترامب قد هدد بشكلٍ علنيٍ بخفض المساعدات ضد الدول التي لا تصوت للملف الأمريكي، وهو ما حدا بدولٍ أفريقيةٍ للتصويت ضد الانتماء القاري لصالح الملف الأمريكي، خشية العقوبات الأمريكية.

لكن يبدو أن كوريا الشمالية أظهرت صلابةً في وجه الرئيس الأمريكي، وأبدت عدم اكتراث بالعقوبات الأمريكية.

وتكمن الخطوة في التوقيت نفسه، فكانت الترجيحات تشير إلى تصويت كوريا الشمالية للملف الأمريكي، كنوعٍ من إبداء حسنة النية بعدم القمة التاريخية التي جمعت ترامب بكيم جونج أون أمس الثلاثاء.

فإلى أي مدى سيشكل هذا التصويت مؤشرًا حول علاقة أمريكا مع كوريا الشمالية بعد قمة سنغافورة، وهل لازالت بيونج يانج على عنادها الأزلي مع واشنطن؟ هذا ما ستكشفه الأيام المقبلة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم