تحليل| تجربة إيطالية بأقدام مصرية.. كيف طور كوبر أداء الفراعنة؟

هيكتور كوبر
هيكتور كوبر

الفراعنة، وتماسيح النيل، أو منتخب الساجدين، ألقاب أطلقها المشجعون على المنتخب المصري، الذي يسعى إلى حفر تلك الكلمات في سماء روسيا، وتاريخ المونديال.

28 عامًا من الغياب عن الكرنفال العالمي، توقفت بالصعود إلى مونديال روسيا 2018، تحت إدارة المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر، الذي تسلم قيادة المنتخب منذ عام 2015 على الرغم من أنه لم  يسلم من الانتقادات.

4 أيام فقط تفصلنا عن مشاهدة منتخب مصر في كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه، في مواجهة مرتقبة أمام منتخب أوروجواي، تحمل الكثير من التحديات والطموحات.

إلا أن المنتخب المصري يملك قوة كبيرة، يتغافل عنها بعض المشجعين، استطاع "الداهية الأرجنتينية" هيكتوبر كوبر، إقحام اللاعبين، وقد تكون كلمة السر في الصعود للدور الثاني، وهي "غرس العقلية الإيطالية في الأقدام المصرية"، باتت واضحة في المباريات التحضيرية للمونديال على الرغم من عدم  فوز المنتخب في الـ5 وديات إلا أن نستخلص منها قوة المنتخب المصري في طريقته المعتادة 4\2\3\1.

1- الضغط العالي

يحرص المدرب الأرجنتيني، في المواجهات الصعبة على اللعب بطريقة الضغط العالي، للتخفيف عن الدفاع، والضغط بطول الملعب، لإفساد تحضير الهجمات للمنافسين.

34857949_1651758918252775_919943009385054208_n

34859376_1651758904919443_9217342306498117632_n

2- اللياقة البدنية

سلاح كوبر الفتاك، هو الحفاظ على اللياقة البدنية للاعبين طوال المباراة، وتوزيع جهدهم مع استمرار اللاعب، بأسلوب الضغط العالي، حيث توضح الصورة أن ثلاثة من لاعبي المنتخب يضغطون على الخصم في الدقيقة 74.

34838356_1651758924919441_7328286346777198592_n

3- خنق المساحات

يعلم كوبر أن خط الوسط هو أم المعارك، في كرة القدم، ويسعى دائما ألا يخسره، ويظهر ذلك من اختياراه للاعبين الذي ينفذون أفكاره، ومن خلال الصور الموضحة تجد ثلاثي خط الوسط النني، وطارق حامد، بالإضافة إلى عبد الله السعيد، يقللون المساحات بينهم، حتى يجد المنافسين أنفسهم محاصرين.

35049498_1651758954919438_4698986769226399744_n

35078392_1651758961586104_1247648086356918272_n

35053469_1651758911586109_8113850708622573568_n

image

4- الثغرة -  والظهير المدافع

يعلم المدير الفني الأرجنتيني، أن ثغرة المنتخب هي التعامل مع الكرات العرضية، على الرغم من طول المدافعين أحمد حجازي، وعلي جبر، مثل ما حدث في ودية البرتغال، وكولومبيا.

وبتعليمات صارمة، يدخل الظهيرين أحمد فتحي، ومحمد عبد الشافعي، إلى منطقة الجزاء، في الكرة العكسية، لينضم ليصبح مدافع ثالث بجوار حجازي، وعلي جبر.

35123511_1651758971586103_5097207916344115200_n

5- استغلال النني

يملك محمد النني ميزة يستغلها المدرب الأرجنتيني، وهو قدرته على الاستلام تحت ضغط من الخصوم، وتمرير الكرة على جميع أنحاء الملعب، ومن أجل أن يحدث ذلك، يعتمد كوبر على اللاعب على الأطراف، لخلق مساحة في الوسط يستغلها لاعب أرسنال.

34875719_1651758928252774_9197520362412179456_n

6- عودة الأجنحة

يفرض المدرب الأرجنتيني على أجنحة المنتخب الكثير من الصرامة، بحيث يجبرهم على العودة للدفاع بجانب الظهيرين، وأحيانا داخل منطقة الجزاء، مثل ما هو موضح بالصورة عودة عمرو وردة، ومحمود ترزيجيه، ودخول عبد الله السعيد لمنطقة جزاء المنتخب المصري.

34821051_1651758968252770_6351107434974543872_n

34871982_1651758964919437_4974851294582800384_n

34963359_1651758914919442_1417711873402339328_n

7- مفاجأة كوبر

يعلم مدرب الفراعنة أن هجمة واحدة يتم استغلالها بشكل جيد، أفضل من هجوم زائف دون خطورة، ولذلك يركز على استغلال المساحات، مع دخول أحد لاعبي الطرف كمهاجم ثاني، بالإضافة إلى تقارب لاعب الطرف من خط الوسط لإحداث مثلثات لضرب الدفاع.

  image


34893274_1651758921586108_6448424225601486848_n




ويبدأ منتخب الفراعنة مشواره بمواجهة أوروجواي يوم 15 يونيو في مدينة يكاترينبورج، ثم روسيا – البلد المضيف – يوم 19 يونيو في مدينة سان بطرسبرج، وأخيرا يلتقي السعودية يوم 25 يونيو، في مدينة فولجوجراد.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم