انفراد| أول مصري في البرلمان الكندي يتحدث لـ«بوابة أخبار اليوم»

انفراد| أول مصري في البرلمان الكندي يتحدث لـ«بوابة أخبار اليوم»
انفراد| أول مصري في البرلمان الكندي يتحدث لـ«بوابة أخبار اليوم»

طائر من الطيور المهاجرة المصرية، البروفيسور شريف سبعاوي، الذي رفع اسم مصر بالبرلمان الكندي، ليكون أول مصري يفوز بهذا المقعد في البرلمان بولاية أونتريو الكندية بـ٢٠ ألف صوت.

 

تواصلت «بوابة أخبار اليوم» مع شريف السبعاوي، ليتحدث عن تجربته في الانتخابات البرلمانية الكندية.

 

في البداية، أكد شريف السبعاوي، على أنه هاجر من مصر منذ ٢٣ عامًا، وهو خريج جامعة الإسكندرية كلية الهندسة، وتخصص في كندا في هندسة شبكات الكمبيوتر، كما أنه يدرس في جاعمة جورج برون الكندية.

 

وعن فكرة ترشحة للبرلمان الكندي، أوضح أنه ناشط سياسي في المجتمع الكندي منذ ١٧ عامًا، مضيفًا أن ممارسة العمل السياسي في كندا لا تشترط أن تكون خريجًا من جامعة العلوم السياسة، بل النشطاء والسياسين يكونون متخصصين في جميع المجالات، والأهم من ذلك يجب أن يكون لك نشاطًا كبيرًا في المجتمع ومع جميع الجاليات الموجودة في كندا، مثل الجاليات العربية، والإنجليزية، والفرنسية، والهندية، والباكستانية، والصينية.

 

وأضاف السبعاوي، أن البرلمان الكندي ينقسم إلي برلمان فيدرالي، الذي تكون أحكامه على جميع كندا، مثل الدفاع، والهجرة، والعلاقات الخارجية، أما برلمان المقاطعة فتكون أحكامه على المقاطعة، مثل الصحة، والتعليم، والمعاشات، والعلاقات التجارية، مشيرًا إلى أنه فاز بمقعد برلماني عن مقاعطة أونتريو، التي يوجد بها نصف سكان كندا، مشيرًا إلى أنه فاز بـ٢٠ ألف صوت، كما أنها تعتبر هدفًا لجميع المهاجرين من الجاليات، لما يتوفر بها من خدمات كثيرة، كما أن بها من ١٥٠ ألف لـ٢٠٠ ألف مصري.

 

وأكد عضو البرلمان الكندي، على أنه لكي يفوز بهذا المنصب خاض أيضًا انتخابات أخرى في حزب المحافظين، الذي ينتمي إليه لكي يمثله في انتخابات المقاطعة، مضيفًا أنه سيخطط في الفترة المقبلة لتعاون برلمان مقاطعة أونتريو مع البرلمان المصري في شؤون مخلفتة، مثل التلعيم، والسياحة، والاقتصاد.

 

وأوضح أن من أهدافه في الفترة المقبلة أيضًا دمج الجالية المصرية في الدولة الكندية لتأخذ نصيبها، ومساوتها مع جميع الجاليات الأخرى، وتشجيع الشباب من الجيل الثاني على الاندماج في العمل السياسي وأخذ نصيب من المقاعد، والاستمرار في أخذ نصيب كبير من مقاعد البرلمان مثل الجاليات الأخرى، فعلى سبيل المثال الجالية الهندية تستحوز على ٨ مقاعد داخل البرلمان.

 

يذكر أن شريف السبعاوي، خاض سباق الانتخابات البرلمانية الكندية في عام 2014 عن مقاطعة مسيسوجا إيرن ميلز، وبذل جهدًا كبيرًا في تجميع استمارات العضوية في دائرته، واقترب من عدد 2000 مشترك، وتنقسم الانتخابات في كندا إلى لمرحلتين، المرحلة الأولى هي مرحلة الانتخابات الترشيحية الأولية لاختيار مرشح الحزب الذي سيخوض السباق على عضوية البرلمان، ويقصر التصويت خلالها على الأعضاء الذين وقعوا استمارات الحزب، ثم تفرز هذه الانتخابات عن مرشح واحد يواجه بعد ذلك مرشحي الأحزاب الأخرى.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم