رئيس الكنيسة الرسولية: مصر ماضية في طريق الإصلاح

رئيس الكنيسة الرسولية: مصر ماضية في طريق الإصلاح
رئيس الكنيسة الرسولية: مصر ماضية في طريق الإصلاح

قال القس ناصر كتكوت، رئيس المجلس العام للكنائس الرسولية في مصر، إن بلادنا ماضية في طريق الإصلاح، وأن ما يتم الان من إجراءات ومشروعات ستكون في صالح المواطن خلال الفترة المقبلة.

 

وأضاف رئيس المجلس العام للكنائس الرسولية في مصر - خلال حفل الافطار الرمضانى الذى اقيم اليوم بحضور مجموعة كبيرة من الاعلاميين والمصور العالمي رمسيس مرزوق بمقر المجلس بالمعادي - إن الكنيسة حريصة على تقديم دورها الاجتماعى لجميع المواطنين في مختلف المحافظات، لافتا إلى أن الانتخابات الرئاسية الماضية التي فاز بها الرئيس السيسي شهدت مشاركة كبيرة من المواطنين من خلال التأكيد المستمر على ضرورة المشاركة كحق وطني أصيل للجميع.

 

وتابع: أنه قام باستضافة السيدة مارلين هيكي من قيادات الكنيسة الرسولية في أمريكا من أجل نقل صورة حقيقية عن الأوضاع في مصر، وتشجيع حركة السياحة، حيث نشرت مجموعة من الفيديوهات عبر صفحتها الخاصة على فيس بوك خلال زياراتها لمنطقة الأهرامات، وأنها ستقوم بزيارة مصر خلال أكتوبر المقبل ومعها إعداد كبيرة للتاكيد على أن مصر تتمتع بالأمن والأمان.

 

وأضاف أن الكنيسة الرسولية تقوم بتقديم العديد من المشروعات الخدمية والاجتماعية، حيث يتم توزيع شنط مدرسية لنحو 5 آلاف طفل مع بداية العام الدراسي من مختلف المحافظات، إلى جانب تنظيم دورات رياضية بالقرى تجمع بين الشباب لدعم الوحدة الوطنية بين الأجيال الجديدة.

 

ونوه القس ناصر كتكوت، إلى أن قداسة البابا تواضروس الثاني من أقرب الأصدقاء وأن هناك روابط من الصداقة والمحبة تربط دائما بين الكنيستين، وأن هناك العديد من التجمعات والأنشطة التي تربط بين الجميع.

 

وأشار إلى أنه سيتم عقد انتخابات لاختيار رئيس المجلس العام للكنائس الرسولية يوم 27 يونيو الجاري، وأنه يتم التصويت من خلال ممثلين لـ 150 كنيسة على مستوى الجمهورية، وأنه يشترط في المرشح آلا يقل سنه عن 45 عامًا وأنه خدم في أحد الكنائس الرسولية لمدة لا تقل عن 10 سنوات، فضلا عن سيرته الحسنة بين الجميع، وأن هناك لجنة لإدارة الانتخابات ويتم وضع الأصوات في صناديق زجاجية.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم