صور| «شهر المحبة والإخاء».. موائد رمضان الأكثر شهرة في الأقصر

أطول مائدة رمضانية تنظمها الساحة الرضوانية بالأقصر
أطول مائدة رمضانية تنظمها الساحة الرضوانية بالأقصر

في شهر كريم تبدو النفحات الانسانية البطل الأول على مدار 30 يومًا كل ما تبقى منها يومان، قبل انتهاء شهر رمضان الكريم، و«موائد الرحمن» في الأقصر تعد هي الأشهر على الإطلاق.

 

وقبل يومين أُعدتا مائدتان رمضانياتان كانتا هما الأهم والأشهر فى الأقصر ونالتا استحسان أهالي المحافظة، الأولى تعد الأطول على مستوى المحافظة والتى أقيمت مساء أمس "الاثنين" بمناسبة الاحتفال بـ"ليلة القدر"، وهى مائدة الساحة الرضوانية في عادتها السنوية فى مثل هذا التوقيت من كل عام.

 

وحضرها قيادات محافظة الأقصر ومديرية الأمن والأهالي ومريدي ومحبي الشيخ أحمد رضوان من مختلف أنحاء المحافظات، وأقيمت برعاية الشيخ زين العابدين أحمد رضوان رائد الساحة وشهدها أكثر من 10 آلاف صائم  من أهالي قرى ومراكز الأقصر، والمحبين والمترددين الذين حضروا من مختلف محافظات مصر.

 

من جانبه قال بهاء أبو الحمد، عضو مجلس الشعب الأشهر والأسبق إن الأسرة الرضوانية اعتادت على تنظيم هذه الاحتفالية منذ ما يقرب من نصف قرن حيث تأسست في عهد العارف بالله الشيخ أحمد رضوان، رحمه الله، وظلت يتوارثها أبنائه، ومحبيه بعد انتقاله إلى رحمة الله تعالى عام 1967، حرص أبناء العائلة وأهالي القرية على استكمال هذا النهج على مر السنين.

 

 المائدة الثانية كانت قبلها بيوم واحد وتكشف بجلاء عن مدى العلاقات الطيبة التي تربط بين عنصري الأمة من مسلمين وأقباط عندما نظم المسئولون عن كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل حفل إفطارهم السنوي في قلب الكنيسة التي اعتادت أن ترفع الآذان وقت الإفطار  ليؤدي المسلمون صلاتهم بعد رفع الآذان وقبل أن يجلسوا على المائدة التي عليها ما لذ وطاب عن طيب خاطر من القس فيلوباتير رزق راعي الكنيسة الذي وجه الدعوة لـ 400 مسلم التي كشفت بجلاء مشاهد المحبة والتسامح بين المسلمين والأقباط  داخل الكنيسة بقرية القبلي قمولا بمدينة القرنة غربي المحافظة.

 

وأوضح القس فيلوباتير، أن المائدة هي بمثابة رد الجميل للمسلمين الذين يدعوننا دائما على موائدهم خلال شهر رمضان مضيفا بأن الحفل السنوي للإفطار داخل الكنيسة يعتبر رسالة للعالم كله ولأهل الشر في الغرب والشرق أن مصر بلد واحد لا فرق لأي مواطن فيه على أساس ديني فنحن شعب واحد يتحقق فيه مقولة الأنبا شنودة «تظلنا سماء واحدة وتقلنا أرض واحدة نأكل من خير البلد ونعيش لنحميها من كل من تسول له نفسه الإضرار بها، نتواجد كتف بكتف ويد بيد في كل الأحداث والفعاليات والمناسبات حتى أننا  نصوم مع إخوتنا في رمضان ونفطر معا لنزيل الفوارق بين الجميع»، والإفطار السنوي للكنيسة أقوى رسالة للجميع على المحبة والمودة بين المصريين.

 

وأضاف بأن فعاليات الكنيسة للأطفال خلال شهر رمضان شملت أيضا تنظيم مهرجان بعنوان "الأطفال يصنعون السلام"، وذلك تحت رعاية وحضور الأنبا عمانوئيل عياد مطران، الأقصر للأقباط الكاثوليك، وبإشراف لجنة العدالة والسلام التابعة لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر ويمثلها الأب وليم سيدهم الأمين العام للجنة.

 

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم