وزير الصحة: 2480 سيارة إسعاف و10 لنشات نهرية لتأمين احتفالات العيد

د.أحمد عماد الدين راضي
د.أحمد عماد الدين راضي

أعلن وزير الصحة والسكان في حكومة تسيير الأعمال د.أحمد عماد الدين راضي، الانتهاء من مراجعة خطة التأمين الطبي لاحتفالات عيد الفطر المبارك.

 

وأوضح الوزير أن الخطة تشمل رفع درجة الاستعداد للقصوى بجميع مستشفيات الجمهورية، وإلغاء أجازات الفريق الطبي، بالإضافة إلى زيادة أرصدة أدوية الطوارئ بالمستشفيات، وتوفير أكياس الدم من مختلف الفصائل، وانعقاد غرفة الأزمات والطوارئ على مدار الساعة بديوان الوزارة.

 

وأشار وزير الصحة والسكان، إلى أن الخطة تشمل الدفع بـ 2480 سيارة إسعاف  مجهزة يتم توزيعها على أماكن التجمعات العامة والمتنزهات والحدائق ومحيط الجوامع وأماكن الصلاة بكافة محافظات الجمهورية، بالإضافة إلى 10 لنشات إسعاف نهري، وطائرتين مروحيتين على الطرق السريعة والمحاور الرئيسية، وتكثيف تواجد الفرق الطبية بجميع المستشفيات، ومراجعة أرصدة أدوية الطوارئ وبنوك الدم، وانعقاد غرفة الأزمات والطوارئ على مدار الساعة.

 

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان د.خالد مجاهد، أن خطة التأمين الطبي خلال أيام العيد تشمل رفع درجة الاستعداد بجميع مرافق الإسعاف، والتنسيق بين هيئة الإسعاف المصرية وقطاع الرعاية العلاجية والعاجلة لعمل تمركزات بسيارات التدخل الطبي السريع في بعض الأماكن ذات الطبيعة الخاصة، على أن يتم توفير طبيب طوارئ بكل سيارة، بهدف سرعة التعامل مع أي حدث.

 

وأشار "مجاهد" أنه تم التنسيق بين مستشفيات وزارة الصحة وخاصة مستشفيات الإحالة والتي تم استحداثها خلال الفترة الماضية ومركز الخدمات الطارئة 137 لاستقبال وتحويل الحالات الطارئة.

 

ولفت "مجاهد " إلى أنه تم تأمين وتدعيم الأدوية والمستلزمات والتجهيزات الطبية بالمستشفيات ومديريات الشئون الصحية بالمحافظات، إلى جانب منع الإجازات والراحات للعاملين بالمستشفيات خلال فترات الاحتفالات، وخاصة الأقسام الحرجة  "الطوارئ، والرعايات المركزة، الحروق".

 

 وقال إن الخطة شملت التنسيق مع مراكز السموم بالمحافظات ورفع درجة الاستعداد بها وتوفير الأدوية والمستلزمات، بالإضافة إلى التنسيق بين مراكز السموم بالمستشفيات ومركز الخدمات الطارئة 137 لاستقبال وتحويل الحالات الطارئة والإبلاغ الفوري عن أية حالات سموم فور وصولها .

 

وأضاف أنه تم التنسيق مع جميع إدارات الشئون الصحية على مستوى المحافظات  لرفع درجة استعداد فريق الانتشار السريع لدعم أي من مستشفيات المحافظة وتشديد الرقابة على منافذ بيع اللحوم المصنع، والمجمدة، ومحلات الجزارة، والتأكد من مدى استيفائها للاشتراطات الصحية، وعرض اللحوم بطريقة صحية وسليمة ومراقبه نقل اللحوم في سيارات مستوفيه للاشتراطات الصحية، مؤكداً أنه سيتم تحرير محاضر للمخالفين، وعرضها على النيابة المختصة.

 

وأردف المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان أن الخطة شملت تشديد الرقابة على العاملين  بمحلات بيع اللحوم والطيور المذبوحة والمجمدة وعلى منافذ بيع اللحوم المصنعة والمجمدة ومحلات الجزارة والتأكد من استيفاءهم للاشتراطات الصحية والتزامهم بالممارسات الصحية أثناء تداول الأغذية والتأكد من أنهم يحملون شهادات صحية تثبت خلوهم من الأمراض المعدية، كما سيتم  المرور على ثلاجات حفظ اللحوم والأسماك المجمدة وفحصها والتأكد من صلاحيتها واحتفاظها بخواصها الطبيعية وخلوها من علامات التلف وضبط غير الصالح منها.

 

 

 وأكد " مجاهد" أن الخطة تشمل التنبيه على جميع إدارات مراقبة الأغذية بمديريات الشئون الصحية بمحافظات الجمهورية  بتكثيف الحملات على المنشآت الغذائية من المصانع، وسلاسل السوبر ماركت، والمخازن، مع متابعة توافر الاشتراطات الصحية لاماكن تداول الأغذية، وسحب العينات من الأغذية المعروضة خاصة اللحوم، والأسماك، والمجمدات والعصائر.

 

 

وتضمنت الخطة تشكيل غرفة عمليات مركزية بالوزارة تتصل بغرف عمليات فرعية بالمحافظات، وتضم في عضويتها قطاعات  الطب العلاجي، والإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة و هيئة الإسعاف المصرية و إدارة التدريب وإدارة الرعايات المركزة، والطب الوقائي، لمتابعة تنفيذ خطة التأمين الطبي لاحتفالات عيد الأضحى الفطر المبارك .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم