كوريا الشمالية والولايات المتحدة يتفقان على تطبيع العلاقات والنزع النووي 

ترامب وكيم جونج أون
ترامب وكيم جونج أون

 وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون، الثلاثاء 12 يونيو، على بيان مشترك يحتوي على أربعة بنود في ختام لقاء القمة الذي جمعهما في فندق كابيلا في سنغافورة.


وذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أن الطرفين اتفقا على 4 بنود، منها : تحقيق النزع النووي الكامل وضمان الأمن للنظام الحاكم الكوري الشمالي والسعي لتطبيع العلاقات بين البلدين وإرسال رفات الموتى أثناء الحرب الكورية .


وجاء في البند الأول من البيان المشترك "تتعهد كل من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ببناء علاقة جديدة بين البلدين تماشيا مع تطلعات شعبي البلدين للسلام والازدهار".


وينص البند الثاني علي سعي البلدين البلدان معا لبناء السلام المستدام والمستقر في شبه الجزيرة الكورية، أما البند الثالث فقد جاء فيه "تتعهد كوريا الشمالية بسعيها لتحقيق النزع النووي في شبه الجزيرة الكورية مع تأكيدها على بيان بانمونجوم بتاريخ 27 أبريل عام 2018، غير أنه لم تدرج عبارة " النزع النووي بصورة كاملة وقابلة للتأكد منها ولا رجعة فيها ".


ويقول البند الرابع  "تتعهد الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بإرسال رفات أسرى الحرب الذين تم التأكد من هوياتهم والتنقيب عن رفات المفقودين أثناء الحرب الكورية".


كما جاء في البيان " تبادل الرئيس ترامب والزعيم كيم جونج - أون وجهات النظر الصادقة بصورة شاملة وعميقة في القضايا المتعلقة بإقامة علاقة جديدة بين بلديهما، ووعد الرئيس ترامب بتوفير ضمان أمني للنظام الحاكم في كوريا الشمالية، وجدد الزعيم كيم تأكيده على وعده بالنزع النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية بدون تراجع ".
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم