ترمب: المباحثات مع كيم كانت صادقة ومباشرة ومثمرة

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون

 قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إن المباحثات التي أجراها مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في سنغافورة كانت صادقة ومباشرة ومثمرة.


وأضاف ترمب - خلال مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء 12 يونيو، في سنغافورة ونقلته شبكة «سي ان ان» الأمريكية - إن الاجتماع غير المسبوق الذي أجراه مع الزعيم الكوري الشمالي والذي يعد الأول بين رئيس أمريكي وزعيم لكوريا الشمالية يثبت أن التغيير الحقيقى "ممكنا".


وأعرب ترمب عن شكره لجونج أون على اتخاذه أول خطوة "جريئة" في اتجاه مستقبل مشرق جديد لشعبه، مشيرا إلى أنهما يستعدان لكتابة فصل جديد بين شعبيهما.


وقال ترمب"إنه لا يوجد حدود لما يمكن أن تنجزه كوريا الشمالية حينما تتخلى عن أسلحتها النووية وتبدأ في الانخراط بباقي دول العالم".


وأكد ترامب أن أمام كيم فرصة فريدة لتذكره كزعيم بدأ عهد جديد من الأمن والرخاء لشعبه، مشيرا إلى أنه وقع مع الزعيم الكوري الشمالي وثيقة تؤكد التزامه بنزع السلاح النووي بشكل كامل من شبه القارة الكورية.


وأضاف إنهما اتفقا على الدخول في مفاوضات لبحث كيفية تنفيذ ما ورد في الوثيقة في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أن كيم أبلغه أن بلاده بدأت بالفعل في تدمير موقع رئيسي لاختبار محركات الصواريخ ..ومضى يقول "إن السلام يستحق دوما بذل الجهد، وكان لابد من القيام به منذ سنوات عديدة مضت".


وأعرب ترمب عن اقتناعه بأن كيم تتوافر لديه الآن فرصة لتحقيق مستقبل رائع لشعبه، مشيرا إلى أن أي شخص قادر على خوض الحروب لكن الشجعان فقط هم من يسعون لتحقيق السلام.


وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب "نأمل في مستقبل يتمكن خلاله شعب الكوريتين من العيش في انسجام ووئام، حيث يتم لم شمل الأسر، ويمحو ضوء السلام عتمة الحرب، وهذا بات ممكنا وفي متناول الأيدي وسيتحقق بالرغم من أن البعض اعتقد أنه ضربا من الخيال.


وأضاف ترمب " إن كيم غادر سنغافورة في طريق عودته إلى كوريا الشمالية، وفور وصوله سيبدأ عملية ستسعد الكثير من المواطنين".
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم