حكم إخراج الجمعيات لزكاة الفطر بعد العيد| «الإفتاء توضح»

صورة موضوعية
صورة موضوعية

يحرص المسلمون على أداء الفرائض وخصوصًا في شهر رمضان للحصول على الثواب كاملا، والتي من بينها زكاة الفطر.

 

ويقوم البعض بدفعها للجمعيات الخيرية، والتي ورد سؤالا بخصوصها نصه: «نحن جمعية خيرية تقوم بجمع التبرعات وزكاة المال والصدقات وزكاة عيد الفطر، وتقوم الجمعية بجمع كثير من الأموال، وخاصة في الأيام الأخيرة من شهر رمضان، مما يجعل هناك قليلًا من الوقت لتوزيعها على من يستحقها. فما هو حكم الدين في توزيع زكاة الفطر في أيامٍ بعد شهر رمضان لِتَصِلَ إلى مستحقيها؟».

 

وأجاب الدكتور شوقي إبراهيم علام، على هذه المسألة قائلا: «يجوز للجمعية قبول وكالة الناس لها بأخذ زكوات الفطر، ولها أيضًا أن تتصرف في هذه الزكوات كالوكيل عن الفقراء والمحتاجين بما هو أنفع لهم وأكثر زيادة لنسبة استفادتهم، وذلك عن طريق تغيير وقتها أو كيفية إيصالها أو تغيير ماهيتها».

 

وأضاف: «هذا إذا لم يشترط معطي الزكاة شيئًا، أما إذا اشترط إعطاء زكاته بعينها لمستحقيها قبل يوم العيد فلا بد حينئذٍ مِن صرفها قبل انتهاء يوم العيد كما اشترط مُخرِجُها».

 

واستكمل فتواه: «يمكنكم الخروج من هذه التَّبعة بالبيان الإجمالي أنكم ستخرجون الزكاة على الوجه الشرعي الصحيح الذي تبرأ به ذمةُ المكلَّف، فإن قَنِع المزكي بذلك مِن غير تفصيل فذاك، وإلا فيلزمكم إخراجها على الوجه الذي اشترطه عليكم».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم