حكم تقبيل الزوجة أثناء الاعتكاف| «الإفتاء توضح»

صورة موضوعية
صورة موضوعية

ورد إلى دار الإفاء المصرية، عدد من التساؤلات حول الاعتكاف في شهر رمضان، نظرًا لحرص الكثيرين على الطاعات والعبادات خصوصًا في العشر الأواخر.


وجاء نص إحدى هذه التساؤلات: «أنا متزوج حديثًا، وقد اعتدت أن أُقبِّل زوجتي قبل أن أخرج من المنزل، وقد نويت هذا العام أن أعتكف في عشر رمضان الأخير، ولا أريد أن أقطع عادتي معها؛ فهل يُفسد الاعتكافَ أن أُقبِّل زوجتي إن ذهبت لمنزلي أثناء الاعتكاف لحاجة؟».


وأجاب مفتي الجمهورية الدكتور شوقي إبراهيم، بأن الفقهاء اتفقوا على أن جماع المرأة عمدًا يُفسد الاعتكاف، وأن المباشرة بالتقبيل واللمس لشهوة حرامٌ في حال الاعتكاف، ولكنهم اختلفوا في المباشرة بالتقبيل واللمس؛ هل تفسد الاعتكاف أم لا؟ والجمهور على أنها تبطل الاعتكاف إذا اتصل بها إنزال، وإلا فلا.


وأضاف خلال فتوى نشرها موقع دار الإفتاء، أنه إذا لم يكن اللمس لشهوة، ولم يُقصد بالتقبيل اللذة، فإنه لا يُفسد الاعتكافَ ولا حرمة فيه، إلا أن المالكية قالوا بأن التقبيل في الفم يُفسد الاعتكاف؛ سواء كان بشهوة أو بغيرها.


وأنهى فتواه بأن المعتكف إن دخل بيته لحاجة وكان يأمن على نفسه من الإنزال عند تقبيل امرأته لوداع أو نحوه، فإنه يجوز له تقبيلها ولا يفسد اعتكافه، ولا إثم عليه في ذلك، ولكن الأَوْلى أن لا يقبِّل في الفم؛ خروجًا من خلاف من قال بأنه يُفسد الاعتكاف مطلقًا.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم