«ضربة المكنة والمشال»..باب خفي لـ«بقالين التموين» للنصب على المواطنين

بطاقة التموين
بطاقة التموين

 أسعار السلع في منافذ التموين أغلى من السلع الحرة
البقالين عن تصريحات المسئولين "كلام تلفزيون والوزارة مش خسرانة حاجة"
خصم جنيه من كل بطاقة..والبقالين "تعليمات الوزارة".

البداية عندما توجهت محررة «بوابة أخبار اليوم» لإحدى فروع جمعيتي لصرف تموين لـ6 أفراد مقيدين على بطاقة تموينية ولهم الحق في صرف سلع بـ250 جنيها طبقا لتعليمات الوزارة بأن يكون الدعم لأول 4 أفراد 50 جنيها ثم 25 جنيها للأفراد الإضافية.


"ليكو دعم بـ249 جنيه" هكذا بادر صاحب فرع جمعيتي بالحديث، وعندما سألناه عن الجنيه فكان رده "بتاع الوزارة"، والجنيه محل الحديث لم يكن "ضربة المكنة" كما يسمونها وكما تفرضها وزارة التموين، فضربة المكنة لدى البقالين تختلف حسب أهوائهم وطقوسهم، فالبعض يأخذ 3 جنيهات والآخرون يضعون قاعدة لها حيث تزيد بحسب عدد الأفراد، بينما يسمونها آخرون "المشال".


6 جنيهات طلبهم صاحب الفرع زيادة عن قيمة الوصل الذي تم استخراجه بالمقررات التي تم صرفها، تحت مسمى "ضربة المكنة" وحينما واجهناه بتصريحات الوزارة بأن ضربة المكنة جنيها واحدة على كل بطاقة رد قائلا "ده كلام تلفزيون والواقع حاجة تانية واسالي بره". 
 
م,ح صاحب فرع آخر لجمعيتي بشبرا الخيمة، أكد أنه يأخذ ضربة المكنة على حسب عدد الأفراد وتصل إلى 5 جنيهات، وردا على تصريحات الوزارة بأن ضربة المكنة جنيها واحدا، رد قائلا "الوزارة مش خسرانة حاجة".

 

الوزارة .. ضربة المكنة جنيه واحد غير كده نصب

من جهته أكد المتحدث الإعلامي لوزارة التموين والتجارة الداخلية محمد سويد أن ضربة المكنة جنيها واحدا على كل بطاقة، وأن من يقوم بتحصيل أكثر من ذلك يعد نصب على المواطنين ويجب تسجيل شكوى ضده لاتخاذ الإجراء اللازم.

 

المواطنون
وقال المواطن أحمد رجب، إن جميع البقالين وفروع جمعيتي يأخذون من المواطنين مبالغ تزيد عما هو مقرر بالإيصال، تحت مسميات "ضربة المكنة والمشال" مؤكدا أنه يتم تحصيل 10 جنيهات زيادة عليه كل شهر بحجة "ضربة المكنة".
وقالت الحاجة أم محمد –ربة منزل- إن جميع البقالين يطالبون بمبلغ يفوق المذكور في الإيصال تحت مسميات كثيرة "منها ضربة المكنة والمشال" مؤكدة أنها أوقفت التعامل مع أكثر من منفذ تمويني سواء بقالة أو فروع جمعيتي لنفس السبب حتى اكتشفت أنهم جميعا يقومون بنفس الفعل.
وتدخلت هدى جمال – موظفة – وأكدت أن انعدام الرقابة هو من أوصل البقالين لهذا، مؤكدة أنه يتم استنزاف جيوب المواطنين وجمع أموال بطرق غير رسمية بحجة ضربة المكنة والمشال.
وأضافت أن السلع التموينية التي يتم صرفها للمواطنين يفوق سعرها عن السعر الحر، وأن الزيوت والسمن والشاي في السوبر ماركت أرخص من فروع جمعيتي وبقالين التموين!

 

نقيب بقالي التموين
ورأى ماجد النادي المتحدث باسم بقالين التموين أنه لا يوجد شيء يسمى ضربة المكنة أو المشال..وإنما هو هامش الربح ولكن البقالين لا يجيدون استخدام التعبير الصحيح.
وأوضح أن هامش الربح الذي تفرضه الوزارة لا يذكر مقارنة بتكاليف السلع، مشيرا إلى أن كيلو السكر يأخذه البقال ب 9.25 جنيه ليبيعه ب 9.50 جنيه وبذلك فإن هامش ربحه ربع جنيه، والأرز ب 6.40 ليبيعه ب 6.50 بما يعني أن هامش ربحه بريزة.
وأضاف أن بقالين التموين "مظلومين" بسبب انخفاض هامش الربح مقارنة بتكاليف نقل السلعة، ولذلك فهم مضطرين لحساب هذه التكاليف.


 رسالة من وزير التموين 
وأكد وزير التموين والتجارة الداخلية د.علي المصيلحي، أن بعض بقالي التموين يفرضون رسومًا إضافية على المواطنين ويطالبون بمبالغ خارج الإيصال.
وأشار إلى أنه تلقى شكاوى من المواطنين ضد بقالي تموين بسبب مغالاتهم في ثمن «ضربة المكنة»، ومخالفات أخرى، وبعد عمل التحريات تم إغلاق هذه المنافذ بسبب المخالفات.
وردًا على سؤال لبوابة أخبار اليوم حول قيام البقالين وفروع الجمعيات بطلب رسوم إضافية لا تضاف على الإيصال بدعوى «ضربة المكنة» أو المشال، حيث أن الوزارة صرحت بأن «ضربة المكنة» جنيها واحدا ولكن البقالين يطالبون بجنيه على كل فرد، طالب الوزير المواطنين بعدم دفع أي مبلغ سوى المذكور بالإيصال المستخرج، كما طالب المواطنين بتقديم شكاوى ضد البقالين المخالفين لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم