خلال ندوة «تفعيل الثقافة في مكافحة التطرف والإرهاب»

مكرم محمد أحمد يطالب بتضافر جهود الثقافة والإعلام 

الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام
الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام

أقيمت بـالمجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور سعيد المصري، ندوة تحت عنوان "تفعيل الثقافة في مكافحة التطرف والإرهاب" نظمتها لجنة علوم الإدارة، ومقررها الدكتور صديق عفيفي ، مساء أمس، بمقر المجلس بساحة دار الأوبرا .


مكرم محمد أحمد يتحدث عن المشهد العربي 
وتحدث الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وعن المشهد العربي الآن، مستعرضا الوضع  الحالي لبعض دول المنطقة الداعمة للإرهاب مما يستوجب كما قال وجود رؤى منظمة إعلامية وثقافية لمواجهة ما تصدره للمنطقة من فكر هدام متطرف يفرق حتى بين أصحاب الديانة الواحدة ويقسمهم إلي فصائل وأحزاب.


مكرم: لابد من تضافر جهود الثقافة والإعلام 
كما تحدث مكرم محمد أحمد عن مفهوم الأمن القومي في تلك الدولة والدول المجاورة، قائلا : ليس هناك تعريف دقيق متفق عليه عن هذا المعنى لدى تلك الدول كما طالب بضرورة  تضافر جهود الثقافة والإعلام لإعداد منظومة ثقافية إعلامية قوية تتمكن من مواجهة كافة الأفكار الظلامية. 

 

الشافعي: نحتاج دراسة متميزة عن جماعة الإخوان
ومن جانبه لفت الكاتب الصحفي محمد الشافعي إلى ضرورة  وجود دراسة متميزة عن حجم جماعة الإخوان، مضيفًا تلك الدراسة التي يجب أن ترصد لنا المشهد الآن من حيث التواجد والحصر والأساليب الحديثة المستخدمة في الاستقطاب حتى ندرك الطريقة المنهجية الصحيحة في محاربتها.

 

العميد سمير راغب: يتحدث عن قوة الدولة في مواجهة الإرهاب
أما عن قوة الدولة فوصف العميد سمير راغب، القضاء على دوافع الإرهاب بأنه عمل ثقافي بامتياز يعقبه مساندة قوية من إعلام واعي يدرك أهمية وخطورة اللحظة.


وقال العميد سمير راغب، إن الإرهاب له وجوه كثيرة يجب معرفته على الأقل للمتخصصين بداية من تعريف الإرهاب مرورًا بأنواعه وسيكولوجية الإرهابي.

 

وعن الندوة والهدف منها قال الدكتور صديق عفيفي، مقرر اللجنة المنظمة، إن هذا اللقاء ما هو إلا عصف ذهني وتحديد إطار لكي يتبلور كل ما جاء فيها ليصبح رؤى لدور واستراتيجية للإعلام تساعده في مواجهة ما يتواجد من إرهاب وفكر ضار. 

وطالب الكاتب الصحفي أسامة الدليل رئيس قسم الشئون الدولية في الأهرام العربي، بالاهتمام بقصور الثقافة ليعود دورها القديم الذي طالما أخرج لنا مبدعين وفنانين بكل ما كان يقدمه من ورش في كافة أشكال الفنون، مضيفًا الفكر لا يواجه إلا بالفكر وما أحوج مصر الآن لتستدعي دورها التنويري متمثل في قوتها الناعمة لكي نواجه بها القوي الظلامية التي تخشي النور والرقي وننهي بها على البيئة الحاضنة للفكر المتطرف ألا وهي التعصب والجمود وضيق الأفق.

 

الأمين العام للأعلى للثقافة يشيد بلجنة العلوم والإدارة
وأبدى الأمين العام الدكتور سعيد المصري سعادته وثناءه على ما تقوم به لجنة العلوم والإدارة من جهد منهجي، قائلا: إن هذا بالفعل ما نحتاجه الآن من كل لجان المجلس وسوف يكون هذا النهج هو المعمول به في المرحلة المقبلة.

 

 ثم تحدث الدكتور سعيد المصري، عن اجتماع المجلس المقبل والذي سوف يتم فيه استعراض كافة الأفكار المقدمة من اللجان لكي يتم تحليلها وتطوريها لعرضها على المجلس قبل نهاية السنة المالية الحالية.

 

وأضاف أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، أنه بمثل تلك الندوات والتي شبهها بورشة عمل جادة سوف يكون العمل أكثر فائدة ومنهجية وسوف تكون لجنة علوم الإدارة سباقة في هذا النهج.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم