هروب سجين إخواني بعد اختراقه سقف مستشفى الإسماعيلية العام

ارشيفيه
ارشيفيه

شهد مستشفى الإسماعيلية العام، اليوم السبت، هروب أحد السجناء المتهمين فى قضية حرق مجمع محاكم الإسماعيلية وإثارة شغب والمحكوم عليه بالسجن ثلاث سنوات، خلال خضوعه للعلاج بأحد عنابر المستشفى.

 

وتكثف قوات الأمن بالإسماعيلية جهودها للقبض على المتهم الهارب، وأغلقت الأكمنة والطرق الحدودية للمحافظة قبل محاولة هروب السجين خارج نطاق المحافظة. 

 

وتلقى اللواء محمد علي حسين، مدير أمن الإسماعيلية، إخطارا بهروب السجين إبراهيم محمد عبد الحميد، الذي كان يخضع للعلاج داخل عنبر للسجناء بمستشفى الإسماعيلية العام تحت الحراسة المشددة.

 

وانتقل على الفور ضباط البحث الجنائي والأمن العام، وتبين أن السجين الهارب طلب دخول دورة المياه، وتمكن من الهرب عن طريق كسر السقف المعلق، ليتمكن من الهروب إلى خارج المستشفى.

 

ويقضي السجين الهارب عقوبة بالسجن لمدة 3 سنوات على ذمة قضية حرق مجمع محاكم الإسماعيلية، وقيامه بأعمال تخريب وإثارة الشغب والعنف على خلفية أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة.

 

وانتقل فريق من النيابة العامة، برئاسة المستشار محمد النحاس رئيس نيابات ثان وثالث الإسماعيلية لمعاينة موقع هروب السجين، وطلبت النيابة العامة سؤال طاقم الحراسة المكلف بالتأمين، وطاقم التمريض والأطباء وأمن المستشفى، وتحريات المباحث حول الواقعة، وسرعة القبض على السجين الهارب.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم