دراسة: المرأة البدينة قد تزيد من مخاطر إصابة زوجها بالسكر 

المرأة البدينة
المرأة البدينة

 كشفت دراسة طبية حديثة أن زيادة وزن المرأة قد تزيد من مخاطر وقوع زوجها فريسة للإصابة بمرض السكر النمط الثانى .


فقد عكف الباحثون فى جامعة "الدانمارك" على تحديد العلاقة بين مرض السكر النمط الثاني وبين بدانة الزوجة بين السكان من المسنين.


وللقيام بذلك، فحص الباحثون حوالى 3.500 من الأزواج في المملكة المتحدة فوق الخمسين، تم تتبع أوزانهم وحالاتهم الصحية كل عامين على مدار ال17 عاما ، مع الأخذ فى الاعتبار عوامل، العرق، والحالة الاجتماعية والاقتصادية. 


وبعد تحليل البيانات، وجد ارتفاع مخاطر الإصابة بالسكر النمط الثانى بين الأزواج بنسبة 21% ، لكل خمس نقاط إضافة فى مقياس مؤشر كتلة الجسم الخاصة بزوجاتهم .


وقال الباحثون فى نشرة طبية :" هذه أول دراسة تتناول تأثير السمنة بين الأزواج وعلاقتها مع خطر الإصابة بمرض السكر النمط الثانى ، فوجود زوجة بدينة يزيد من خطر الإصابة بمرض السكر أكثر من تأثير السمنة فى حد ذاته".


يأتى ذلك فى الوقت الذي لم يتمكن فيه الباحثون الدانماركيون من تحديد أسباب العلاقة بين بدانة الزوجة وزيادة مخاطر إصابة زوجها بمرض السكر النمط الثانى ، مرجحين أن يكون النمط الغذائى غير المتوازن الذى تتبعه المرأة فى أساليب طيها وإعدادها للطعام المسؤول عن نمط غذاء زوجها غير الصحى أحد العوامل المساهمة فى الإصابة بمرض السكر النمط الثانى .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم