حوار من القلب مع «شهيرة» عن «الخائن».. ماذا قالت ياسمين رئيس؟

ياسمين رئيس
ياسمين رئيس

«بلاش تبوسني» تجربة جديدة.. وليس لدي أصدقاء في الوسط الفني

ربنا مبيضعيش مجهود حد.. وانتظروا مفاجأتي

بدأت موديل ثم تحولن للتمثل بـ«وصفه بابا».. و«لما أوصل 31 سنة هاكسر الدنيا»

 

ارتبط اسمها بالأدوار المثيرة للجدل.. فهي نجمة من طراز خاص، بدأت مسيرتها في دنيا الموضة، ثم انطلقت إلي عالم الفن بمسلسل «عرض خاص»، وبعدها قدمت عدد من الأدوار الثانوية حتى انفردت بالبطولة المطلقة في فيلم «فتاة المصنع».

ورغم صغر سنها إلا أنها حجزت دورها في صفوف النجوم، وشهدت لها الإيرادات التي تحققها الأعمال المشاركة بها، كما نالت عدد من الجوائز المحلية والعالمية، وأكملت مسيرتها فأحدثت ضجة بمسلسلها «أنا شهيرة.. أنا الخائن».. إنها الفنانة ياسمين رئيس.

«بوابة أخبار اليوم» التقت ياسمين رئيس، وحاورتها عن كامل أعمالها ونشاطها الفني، وكذلك مسلسلها الأخير الذي لقي صدى واسع بين الجمهور، وأخيرًا فيلمها الأخير «بلاش تبوسني».

في البداية، قالت «ياسمين»: «أنا مش عاملة حسابي، جاية بالجينز ومن غير ماكياج»، ثم تداركت الموقف قائلة :«مش مهم، الناس تحب البساطة وشافتني طول مسلسل «أنا شهيرة» من غير ماكياج، على بركة الله نبدأ»، قم فتحت قلبها لنا، وإلى التفاصيل...

 

في البداية.. صاحب مسلسل «أنا شهيرة.. أنا الخائن» ضجة كبيرة خلال فترة إذاعته.. فحدثينا عما وراء الكواليس؟

 تعبت جدًا في هذا المسلسل، فاستمر تصويره من شهر سبتمبر الماضي حتى فبراير، وسعدت كثير بردود الفعل له التي أكدت نجاحه، وربنا مبيضعيش مجهود وتعب حد.

 

وماذا تفعلين الآن؟

أنا في إجازة لأن المسلسل استمر تصويره مدة طويلة، والآن أنا في مرحلة قراءة ومتابعة كتابة أعمال أخرى، انتظروا مفاجأتي قريبًا.

 

من دنيا الموضة إلي عالم الفن الرابط بينهما الأضواء.. كيف خططتِ للأمر؟

صحيح اشتغلت موديل كتجربة ولم أفكر أن تكون هذه هي حياتي، لأن الموديل لها مواصفات جسمانية خاصة، وفى الوقت نفس أنا محددة هدفي التمثيل، لكن مجال الموضة جاء بالصدفة، وله علاقة بالتصوير، وبالمناسبة كثيرات بدأن موديل ثم تحولن للتمثل بوصفه بابا لدخول عالم الفن.

 

هل أنت شخصية تهوى المغامرة؟

جدًا .. أنا إنسانة تحب التحدي والتأمل والتغيير ليكون للحياة طعم، التجديد شيء مهم جدا.

 

وما التحديات التي صادفتها في حياتك؟

أكبر تحدي للإنسان أن يكون لديه أهداف ويسعى إلى تحقيقها، طبعا كان أول تحدي العثور على نقطة للانطلاق إلى عالم الفن، لأن ليس لدي علاقة بالوسط الفني، ولم أدرس الفن وليس لي أصحاب في الوسط نهائيًا، والتحدي الثاني لأنني موديل والناس طوال الوقت يرونني "متوضبة وجميلة" وبالنسبة لهم صورة حلوة، والناس تحكم بالمظاهر ولم يتخيلوا مني أن أنسف هذا الإطار والتخلي عن الجمال.

 

هل دراستك للسياحة والفنادق ساعدتك في مجالك؟

نهائيًا، لكن عملي كموديل ساعدني أكثر في مجال التمثيل، والخبرات التي اكتسبتها من عملي في سن صغيرة، مثل معرفتي بمواقع التصوير والكاميرا وحركتها والإضاءة كل ده أفادني جدا.

 

ألم تشعرين بالخوف من الوقوف أما نجم ما أو الرهبة من الكاميرا؟

الحقيقة أن الخوف والرهبة انتهت مع عملي كموديل، لأنه ممكن أن تحدث على المسرح مفاجئات غير طريفة، وخلال ممارستي لعمل عارضة الأزياء تدربت على كل ذلك.

 

في كل أعمالك لا أشعر إنك تمثلين.. بل أدائك يأتي طبيعيا.. كيف اكتسبت تلك المهارة؟

صدقيني في كل مرة ألعب دورا لا أرى من حولي، ولو شعرت بوجود الناس المحيطين بي لن أؤدي الدور جيدا.

 


 

معنى هذا إنك تعيشين داخل ذاتك أثناء التمثيل؟

معرفش.

 

أنت ابنه لأب فلسطيني وأم مصرية، هذا الخلط بين ثقافتين عربيتين ساعد في نضوج شخصيتك؟

كوني فلسطينية مصرية أثر فيً تركيبتي لأنني إنسانة، ولم أنفصل عن عالم أسرتي لأبي، فجدي كان يقص على حواديت الأرض وساهم كثيرا في بناء شخصيتي، وأي فلسطيني لديه جزء في شخصيته متصل بالقضية الفلسطينية، كما إنني تربيت ما بين الكويت والأردن ومصر، كل هذه البلدان وما بها من ثقافات ساهمت بشكل ما في تركيبتي وشعوري بهويتي.

 

هل أنت ابنه وحيدة؟

لا أنا الكبرى بين أخوتي ولى أشقاء ولد وبنت.

 

يبدو أن والدتك كانت شخصية شديدة في تربيتكم، هل تقبلت دخولك الوسط الفني بسهولة؟

في البداية كانت رافضة والآن استسلمت للواقع.

 

هادي الباجوري عمله كمخرج يجعل منه شخصية مسيطرة وصاحبة قرار، في البيت من منكما يقوم بدور المخرج ؟

في البيت كثير من الأمور المرأة تكون صاحبة القرار بها، وهناك أمور أحتاج إلى مشاركته في القرار، هادي ليس ديكتاتوريا على الإطلاق، وله مقولة واضحة، هي "ده بيتك اعملي اللي يريحك".

 

يقول عنك هادي إنك امرأة قوية.. هل ندم على حبه لقوتك؟

لا أتصور ذلك، دائما أشعر أن الرجل يحب أن يرتبط بإنسانة قوية ولها رأي ويعتمد عليها، والمرأة يجب أن تكون صاحبة قرار وتتحمل المسئولية.

 

هل تفضلين شغل الدراما الواقعية أم الكوميديا؟

أميل للواقعية التي يعيشها الناس وأتعايش معهم في مشاكلهم،  كما أنني أفضل السينما عن المسلسلات.

 

لكن أدائك الكوميدي جيدا جدا وظهر ذلك في فيلمي «أكس لارج» و«صنع في مصر»؟

يمكن.. لكنني أشعر إنني لا أعرف أضحك الناس، مش عارفة.

 

في فيلم «فتاة المصنع» جاء على لسان البطلة  عبارة «لما الواحدة توصل سن الـ21 يالهوي» ما هو شعور ياسمين عندما وصلت لهذا السن؟

كنت متصورة إني ممكن أعمل حاجات كتير، وعرفت كل حاجة في الدنيا ممكن مثلا أسافر لوحدي، سن الرشد بقى، واكتشفت إنه رقم عادى، يمكن لما ابلغ الـ31 هاكسر الدنيا.

 

وما شكل العلاقة بينك وبين مروه جبريل؟

أول من أعطتني ثقة في نفسي، كنت خايفة أكون لا أجيد التمثيل وأتخيل إنني أصلح لهذا المجال،  ولكنها منحتني الثقة، لأن كان عندي شك حتى هذه اللحظة لم يختفى هذا الإحساس.

 

هل تساعدك مروه في اختياراتك أم هادى؟

عادة قناعتي وإحساسي بالعمل هو الفيصل في قبولي الشغل. ولكني أحب اسمع آراء المحيطين بي، ولكن إحساسي مهم عندي.

 

بمناسبة تجربة «البحث عن أم كلثوم».. هل اختلفت اختبارات الأداء في الخارج عنها في مصر؟

على الإطلاق، ولكن طبيعة فيلم أم كلثوم مختلف عن الأعمال الأخرى، لأن الشخصية التي ألعبها لممثلة وتغني في الوقت نفسه، أنا مش مطربة، وشيرين أرادت أن ترى إحساسي وانفعالاتي وأدائي في الغناء هل هو يناسب الشخصية التي في خيالها، إنما طريقة الشغل نفسها لا تختلف.

 

8 سنوات هي عمرك الفني هل مازالت ياسمين تبحث عن ذاتها، ماذا يدور في ذهنك؟

فيما يخص ذاتي نعم مازلت ابحث عنها، لأن شخصيتي متغيرة لا أثبت على حال كل يوم هناك جديد في حياتي، مثلا كان من الصعب أن أتصور أنني أقابل يهودي وأتعامل معه، اليوم أختلف ده، لأن اليهودية ديانته سماوية ولها احترامها، غير الإسرائيلي الصهيوني أمر مختلف لدي، الدنيا اليوم في تغير سريع وصعب أن أقف أمامها.

 

هذا اللقاء تم في أثناء تصوير فيلم أم كلثوم؟ كيف كان إحساسك؟

في البداية شعرت إنني عنصرية جدا، الحياة تعنى التطور وأنا فنانة من الصعب أن أنغلق على ذاتي، الحياة ليس بها حقيقة ثابتة سوى وجود الله والموت فقط.  وعندي كل شيء متغير ومتطور.

 

لكِ ميول للكتابة.. هل أنجزت شيئا؟

لنفسي فقط، عادة ما أكتب أفكار ولكنها لم تخرج بعد للنور، يمكن في المستقبل أن ترى النور.

 

هل من الممكن أن ترفض عملا يقدمه لك هادي ؟

لا.. في العموم أحب شغل هادى والعمل معه وأصدق بقوة أعماله، ولكن في رواية هيبتا مثلا كان هناك شخصيات كثيرة لم تنفذ بالفيلم ومنها إحدى الشخصيات قلت له إنني لا أجد نفسي بها.

 

ولكنك قلت انك تفضلي التجديد، والعمل بكثرة مع مخرج بعينه ينفى أقوالك؟

أحب أعمل مع آخرين للتنوع ومع هادى أيضا في أعمال كثيرة لأن في مخرجين وممثلين نجحوا كثنائي وده نموذج من أيام الأبيض والأسود و الكيمياء بيننا متفقة في العمل.

 

واضح إنك إنسانة صريحة.. هل سببت لك الصراحة مشاكل؟

في البداية يمكن، واليوم أتعلمت أن الصمت قليلا مفيد، لأن في ناس بتزعل ، لأنني لا أعرف  الحيادية في الأمور.

 

خبراتك الحياتية قليلة.. كيف تديرين أعمالك؟

جزء من تكويني المراقبة والتدقيق فيمن حولي، يمكن هذا أكسبني مخزون عن الشخصيات اللي أقدمها، شيماء في مسلسل  "طرف تالت" وهيام في فتاة المصنع هما شخصيات أعرفهم ورأيتهم في الحياة.

 


في كلمة واحدة ماذا تقولين عن محمد خان؟

بحبه .

 

 أحمد حلمي؟

 دمه خيف جدا بيضحكني طول الوقت.

 إيمي سمير غانم؟

  فظيعة دمها خفيف قوي.

 

خالد يوسف؟

 لم أقابله.

 

شريف عرفه؟

 مخرج جاد جدا.

 

هاى الباجورى؟

  حبيبي وزوجي وأبو ابني.

 

فاتن حمامه؟

 أحب أعمالها.

 

شيريهان ؟

 حبيبة قلبي.

 

عادل إمام؟

  الرجل المكافح.

 

 الحب؟

  جميل.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم