تامر مرسي يكشف أسباب تأجيل مسلسلات يسرا وهنيدي وروبي

تامر مرسي
تامر مرسي

حزمة قرارات مهمة اتخذها تامر مرسي، رئيس مجلس إدارة شركة إعلام المصريين، تضمنت تأجيل عرض بعض المسلسلات، وتخفيض ميزانية الحصول على حقوق عرض الأعمال، والنزول بعدد الأعمال الحصرية للنصف، وتقليل نفقات الدعاية 70%.

 

وكذلك العمل على فتح سوق ممتدة للدراما على مدار العام، وهي الخطوات القوية والمؤثرة التي كانت كافية لإحداث قدر من الجدل في أوساط المهتمين، لكنها لم تُحدث خلافا، ولكن في ضوء أهمية هذه القرارات وما تحمله من رؤية جديدة لإعادة تخطيط سوق الدراما والإعلانات، كان مهما أن نقترب من هذه الفلسفة الجديدة، ونتعرف على أبرز خطوطها ومحاورها.

 

وأكد تامر مرسى، أننا نسعى لخطة طموحة لعودة الريادة لمصر في مجال الإنتاج الدرامي تتمثل محاور هذه الخطة في عدة عناصر أولها أنه يجب أن تتسم الدراما التي تقدمها الشركة بالجودة الفنية والتقنية وأن تهتم بالدراما التليفزيونية وعرضها لمشاهديها طوال العام وليس فقط خلال شهر رمضان.

 

حيث يستطيع المشاهد أن يتابع الأعمال الدرامية المتميزة طوال أشهر السنة ولا تكن قاصرة فقط على إذاعتها في رمضان ومن ثم فإنه وبنظرة اقتصادية بحتة يرى أنه يجب أن يتناسب حجم تكاليف ما يعرض في شهر رمضان مع الإيرادات المتوقعة من الإعلانات هذه النظرة الاقتصادية كانت هي الأساس فيما قامت به الشركة هذا العام من بعض الإجراءات التي تتيح للمشاهد أن يتابع أعمالاً درامية متميزة على شاشات قنوات أون اى وفى نفس الوقت بعائد اقتصادي مجزى ومربح يتيح للشركة الاستمرار في خطتها الطموحة.

 

وعلى جانب آخر أوضح مرسى أن الشركة قامت هذا العام بخفض ميزانيات شراء الأعمال الدرامية في رمضان 50% عن العام الماضي وقامت بتقليل عدد الأعمال الحصرية إلى ثلاث أعمال مقارنة بست أعمال في العام الماضي كما قامت بالحصول على مسلسلين يذاعان بالتزامن مع قناة CBC.

 

كما قامت بتقليل مصاريف الدعاية 70% عن العام الماضي وبذلك تؤكد الشركة أن قناة أون اى لأول مرة وقبل بداية شهر رمضان أنها تخرج رابحة مالياً في هذا الشهر الكريم.

 

لماذا تم تأجيل مسلسلي يسرا ومحمد هنيدي؟


نحن نؤكد اعتزاز الشركة وتقديرها لهم ولمكانتهم الفنية الرفيعة ولثقة الشركة في جودة المنتج الذي يقدمهما الفنان الكبيران ومن منطلق اقتصادي وفتح مساحات للمشاهدة خارج رمضان فقد تقرر تأجيل عرضهما ليذاعا خلال الأشهر القليلة المقبلة ثقة منا أنهم سيحظوا بنسب مشاهدة عالية ومردود إعلاني كبير.


هل كان منتجي المسلسلين على علم بهذا القرار من قبل أم كان مفاجئا بالنسبة لهم؟


كان المنتج الكبير جمال العدل منتج المسلسلين على علم بتأجيل موعد إذاعتهما منذ 10 أيام وقد تفهم المنتج الكبير الأمر وتفهم الفلسفة الاقتصادية الجديدة التي تتحرك بها الشركة بل وقام بإعطاء الشركة جميع الحقوق للمسلسلين لمدة 10 سنوات.


وما مصير مسلسل "أهو ده اللي صار" لروبي؟

 

تم تأجيل عرض مسلسل "أهو دة اللي صار" للفنانة روبى وإبلاغ منتجها بهذا القرار منذ شهرين.

 

ما هو ردك على ما يتردد أن شركة «سينرجي» التي تملكها تستحوذ على أغلب الإنتاج الدرامي الذي يذاع على قناة «أون اى»؟

 

شركة «سينرجي» للإنتاج هي إحدى شركات أعلام المصريين والتي تمتلك فيها شركة إعلام المصريين الحصة الحاكمة، كما أن شركة «سينرجي» كان لها عملان أحدهما «بركة» للفنان عمرو سعد وقد تم تأجيلهما ليذاعا خارج رمضان وهذا أبلغ رد على ما يتردد ويشاع.

 

هل ترتب على تأجيل المسلسلات عدم الالتزام بالعقود المبرمة من قبل؟


إعلام المصريين ملتزمة تماماً بالعقود التي تم إبرامها من الإدارة القديمة، رغم التزامكم بتلك التعاقدات.

 

هل أنتم راضون عن تلك التعاقدات التي أبرمتها الإدارة السابقة ؟


هناك بعض الملاحظات على تلك الأعمال من الناحية الفنية ومن ناحية أسعارها، كما أن الإدارة السابقة كانت قد تعاقدت على أعمال درامية كثيرة تفوق طاقة المحطة وميزانيتها دون وجود دراسة جدوى.

 

على أي أساس تم اختيار الأعمال التي سوف تذاع على قناة أون اى ؟


الأعمال التي تقرر إذاعتها على شاشة «أون» في رمضان تم اختيارها بناءاً على لجان مشاهدة ورؤية الوكيل الإعلاني للقناة.

 

يتردد أيضاً أن المسلسلات التي حصلت عليها قناة الحياة للعرض حصرياً من أنتاج شركة «سينرجي» جاءت مجاملة بمناسبة وجود ياسر سليم رئيساً جديداً لإدارة قنوات «الحياة».. ماتعليقك؟


المسلسلات التي تم التعاقد عليها لشبكة قنوات «الحياة» قد تمت مع الإدارة السابقة للقنوات في شهر أكتوبر الماضي ورغم عدم التزام الإدارة القديمة بالدفعات إلا أننا احترمنا التعاقد والتزمنا به وأتممنا الأعمال على أكمل وجه.

 

ما هو تصورك لمستقبل الإنتاج الدرامي في ظل الإستراتيجية التي تتبناها حالياً؟

 

الإجراءات التي اتخذتها الشركة تسعى إلى ضبط سوق الإنتاج الدرامي وتعزيز القدرات الابداعية للعاملين في المجال الفني وخلق سوق اعلانى جديد خارج شهر رمضان المعظم يتسع ليشمل جميع أشهر العام مع وجود دراسات جدوى اقتصادية وحاكمة لضبط أسعار المنتج الدرامي وتغطية تكاليف إنتاجه بحيث يكون الناتج النهائي هو أن يربح جميع أعضاء العملية الفنية سواء كان القناة التليفزيونية والمنتج والفنانين والفنيين، ونؤكد أن الشركة تسعى لتنفيذ مواثيق العمل الاعلانى المتبع في العالم لتقليل المدد الإعلانية داخل المنتج الدرامي مع زيادة سعر الإعلان لإعطاء المشاهد الفرصة للاستمتاع بتلك الأعمال وعدم انصرافه عنها.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم