وزير الصحة يستقبل «طبيب الأزمة» قبل عمومية «الأطباء»

وزير الصحة
وزير الصحة

استقبل وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد الدين راضي، مساء اليوم الخميس الموافق  ١٠ مايو، طبيب مستشفى العاشر من رمضان د.محمد حسن، على خلفية احتواء أزمة الأطباء المحتجين على الحكم الصادر ضده بالحبس والعزل بتهمة تعطيل العدالة وإهانة القضاء.

 

وحضر نقيب أطباء مصر د.حسين خيري، وأمين عام النقابة د.أسامة عبدالحي، اللقاء الذي جمع بين الدكتور محمد محسن ووزير الصحة للعمل على إيجاد حل للأزمة، وذلك قبل يوم من انعقاد الجمعية العمومية الطارئة التي دعت إليها نقابة الأطباء العامة بالقاهرة.

 

وأصدرت محكمة العاشر من رمضان حكما ضد د.محمد حسن الطبيب بمستشفى التأمين الصحي بمدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية، بالحبس لمدة سنة، والعزل من الوظيفة، وخمسة آلاف جنيه كفالة لوقف التنفيذ، بعد اتهامه من قبل النيابة العامة بإهانة القضاء وتعطيل العدالة.

 

وأعلنت نقابة الأطباء بدأها إجراءات الاستئناف على الحكم لدعم ومساندة الدكتور محمد حسن بجميع الإجراءات القانونية والنقابية، مشددة على ضرورة حضور جميع الأطباء للجمعية العمومية غير العادية بدار الحكمة، المقرر لها غدا الجمعة الموافق 11 مايو لاتخاذ ما يلزم من قرارات لدعم ومساندة الطبيب صاحب الأزمة.

 

وأصدرت نقابة الأطباء بالشرقية، برئاسة الدكتور أيمن سالم، بيانا توضح أسباب حبس الدكتور محمد حسن، قائلة: «إنه أثناء تواجد الطبيب فى النوبجيتة، دخل وكيل النيابة، للاطلاع على تقارير طبية بشأن حادث، وطلب من الطبيب الحضور لديوان النيابة لاستكمال التحقيق، فرفض الطبيب لانشغاله فى علاج حالات طارئة بالاستقبال، والانتظار لحين انتهاء النوبيجتية، فحدث مشادة على إثرها».

 

وقال البيان: «تم تهدئة الأمر بين الطرفين بمساعى النقيب أيمن سالم، وذهب الطبيب عقب انتهاء عملة إلى نيابة العاشر من رمضان، مستجيباً لطلب الحضور إلى مقر النيابة ليلة الخلاف، ففوجئ بقرار النائب العام بضبط وإحضار الطبيب على خلفية المذكرة المقدمة من وكيل النيابة، وانتهى الأمر بقرار نيابة العاشر من رمضان، بإخلاء سبيله  بكفالة 10 آلاف جنيه على ذمة التحقيق».

 

 

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم