غرامة حتى مليون درهم..عقوبة تداول «الشائعات» بالإمارات

تويتر
تويتر
Audi Egypt

يعيش العالم حاليا تقدما تكنولوجيا هائلا جعله بالفعل قرية صغيرة، فالحدث حين يقع في الولايات المتحدة تستطيع جنوب إفريقيا متابعته في نفس اللحظة، فوجود شبكة الانترنت وتوافر وسائل التواصل الاجتماعي ساهم في التقارب بصورة تحولت إلى السوء.

ففي الوقت الذي تسببت وسائل التواصل الاجتماعية في إيصال المعلومات وأحدث الأخبار للناس، استغلها بعض المغرضون أو من أرادوا تحقيق الشهرة بالزيف والخطأ في تأجيج مشاعر الناس وبث الشائعات والأخبار الغير صحيحة مما كان يتسبب في الإساءة للغير وإشعال الأوضاع بالدول المختلفة.

وبدورها، تعيش دولة الإمارات كنموذج للدولة العاملة المنظمة المتبعة للقانون بصرامة سواء على أبناءها أو المقيمين بها من أبناء الجنسيات الأخرى الذين أتوا لكسب لقمة العيش.

وقفت مؤخرا الإمارات في وجه «هوجة» الشائعات وتبادل الأخبار الكاذبة لما تسببه تلك الظاهرة الخطيرة في الضرر بمؤسسات الدولة وأبنائها، حيث نشرت هيئة تنظيم الاتصالات عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تحذيرا لكل من يتداول تلك المواقع.

جاء التحذير -والذي يحمل رقم 29 من القانون- كالآتي:  

«تذكر أنه ليس كل ما تقرؤه على وسائل الإنترنت صحيح، فبعض المعلومات التي يتم تداولها على أنها حقائق، قد تكون إشاعات لا صحة لها، وقد يتسبب نشرك لها بالإضرار بأشخاص آخرين، أو بمؤسسات حساسة في الدولة» كما شدد القانون على أن هذا فعل يعرض صاحبه للسجن المؤقت أو غرامة لا تجاوز المليون درهم».

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم