مستشار شيخ الأزهر يكشف كواليس زيارة الإمام الأكبر لإندونيسيا

شيخ الأزهر يزور مركز إعادة التأهيل الديني في سنغافورة
شيخ الأزهر يزور مركز إعادة التأهيل الديني في سنغافورة

كشف المستشار محمد عبد السلام مستشار شيخ الأزهر، عن كواليس زيارة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إلى إندونيسيا والتي حظيت باهتمام واستقبال رسمي وشعبي وإعلامي حاشد.

 

وقال عبد السلام، عبر صفحته الرشمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «شيخ الإسلام الطيب في جمهورية إندونيسيا، أكبر بلد إسلامي في العالم.. يصل الإمام الأكبر وفي استقباله المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية وسفراء الدول العربية والإسلامية مرحبين بشيخ الأزهر.. رئيس جمهورية إندونيسيا يستقبل الإمام الأكبر شيخ الأزهر بكل ترحيب واهتمام، قائلاً له: زيارتكم مهمة للشعب الإندونيسي، ونطمئن على أبنائنا حين نرسلهم للأزهر للدراسة لأنهم هم من يسهمون في نهضة بلادهم ويشغلون مناصب هامة.. لقائي السابق بفضيلتكم أتاح لي الفرصه للتعرف أكثر على أفكاركم الحكيمة، ومنهجكم العلمي الرصين».

 

وأضاف عبد السلام: «رئيس الجمهورية يفتتح مع الإمام الأكبر ملتقى الوسطية العالمي ومبعوثه الخاص للحوار، قائلاً في كلمته بالملتقى: حضور شيخ الأزهر مثل نصف نجاح الملتقى، وحديثه عن وسطية الإسلام مثل النصف الآخر، والحمدلله على تشريفكم فضيلة الإمام».

 

وتابع مستشار شيخ الأزهر: «رئيس الجمهورية الإندونيسية يقيم مأدبة غداء للإمام الأكبر ويقود سيارة الجولف بنفسه وبجواره شيخ الأزهر تقديرًا لفضيلته.. حين قدم شيخ الأزهر الشكر للرئيس على دعوته لزيارة إندونيسيا للمرة الثانية عبر بامتنان وانحناء- في تواضع جم- للإمام الطيب عن قبوله الدعوة.. وقبيل مغادرة شيخ الأزهر يلتقي رئيسة الجمهورية السابقه ورئيسة جمعية اﻟﺑﺎﻧﺗﺷﺎﺳﻳﻼ، وهي الجمعية المعنية بالحفاظ على المبادئ الخمسة لدستور إندونيسيا، وتضم في عضويتها رئيسة إندونيسيا السابقة ميجاواتي سوكارنو، وعدد من رموز وممثلي مختلف الأديان والعرقيات في إندونيسيا، وفي نهاية اللقاء أعلنت الجمعية التزامها بمبادرة الأزهر الشريف بإلغاء مصطلح الأقليات واستخدام مصطلح المواطنين الإندونييسين، دون أي تفرقة بسبب الدين».

 

كان شيخ الأزهر قد اختتم زيارة مهمة إلى إندونيسيا، أولى محطات جولته الآسيوية، التي تشمل أيضًا سنغافورة وسلطنة بروناي، حيث أجرى فضيلته لقاء ثنائيًا مع رئيس الجمهورية الإندونيسية، إضافة إلى عدد من اللقاءات مع كبار المسئولين في إندونيسيا، كما شارك في افتتاح المؤتمر العالمي حول الوسطية في الإسلام، حيث ألقى فضيلته الكلمة الرئيسية في المؤتمر، وذلك بحضور حشد من كبار الشخصيات الدينية في العالم.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم